Accessibility links

logo-print

واشنطن تقرر إعادة النظر في إستراتيجيتها تجاه كوريا الشمالية بعد فشل المحادثات السداسية


قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانة برينو الخميس إن الولايات المتحدة ستعيد تقييم سياساتها تجاه كوريا الشمالية، بعد فشل الجولة الأخيرة من المحادثات السداسية الرامية إلى تفكيك البرنامج النووي لبينوغ يانغ.

وكان المسؤولون الأميركيون يأملون في أن تنتهي المحادثات بنجاح دبلوماسي لإدارة الرئيس بوش، قبل انتهاء رئاسته في الـ20 من يناير/كانون الثاني القادم.

ونبهت بيرينو إلى أنه من السابق لأوانه الإعلان عن الخطوات القادمة، معربة في الوقت ذاته عن خيبة أمل واشنطن من قيام كوريا الشمالية بتضييع الفرصة التي كانت سانحة أمامها: " لأنهم قرروا عدم العمل معنا، وفشلت المحادثات لأنهم رفضوا تدوينَها، فإن ذلك يدعونا إلى إعادة تقييم سياستنا بناء على الفعل مقابل الفعل، وهذا ما صرحنا به سابقا."

وكان كريستوفر هيل مساعد وزير الخارجية الأميركية المكلف بالشؤون الأسيوية، قد قال إن كوريا الشمالية رفضت اتفاقا ينص على إجراءات التحقق من تفكيك منشآتها النووية، مضيفا أن المشكلَةَ تكمن في أن "الكوريين الشماليين لا يريدون وضع ما يقولونه كتابة. ولا يمكننا أن نواصل بروتوكول التحقق بدون وثيقة مكتوبة".

وتستضيف الصين منذ 2003 هذه المفاوضات الصعبة بهدف إقناع بيونغ يانغ بالتخلي عن طموحاتها النووية.

لكن المفاوضات أفضت إلى اتفاق في 2007 بقبول كوريا الشمالية التي قامت بتجربة قنبلة ذرية في 2006، بتعليق برنامجها النووي مقابل الحصول على مساعدة في مجال الطاقة وضمانات في المجال الدبلوماسي والأمني.
XS
SM
MD
LG