Accessibility links

logo-print

القوات البريطانية تحذّر أهالي البصرة من اقتناء الألعاب الشبيهة بالأسلحة لأطفالهم


حذرت القوات البريطانية في بيان لها الخميس من خطورة اقتناء الأطفال في مدينة البصرة للألعاب التي تشبه في شكلها الأسلحة النارية، ودعت أولياء الأمور إلى عدم السماح لأطفالهم بشراء هذا النوع من الألعاب، كون حملها في الشوارع يعرض حياتهم إلى الخطر.

ونقل البيان عن الناطق الإعلامي للقوات البريطانية في البصرة، الكابتن بيل يونك، قوله إن الجندي لديه لحظة واحدة لاتخاذ القرار المناسب بشأن ما إذا كانت حياته أو حياة من حوله في خطر، وإذا اعتبر السلاح الذي شاهده حقيقيا فإن ذلك سوف يؤدي إلى وقوع حادث مأساوي.

وناشد يونك أولياء الأمور عدم السماح لأطفالهم باقتناء الألعاب التي يوحي شكلها بأنها أسلحة نارية، ودعا أصحاب المحال التجارية التي تمارس بيع هذا النوع من الألعاب التي وصفها بـالسيئة تحمل مسؤوليتهم الأخلاقية ويدركوا أن بيع هذه الألعاب ربما يتسبب بقتل أطفال أبرياء، حسب قوله.

وبحسب مصدر في قوات شرطة البصرة، فإن دورية عراقية بريطانية مشتركة أوشكت صباح الخميس على قتل أحد الأطفال في منطقة حي الحسين على خلفية الاشتباه به.

وأشار المصدر إلى أن أفراد الدورية أبلغوا بعد ذلك السيطرات ونقاط التفتيش القريبة بضرورة توخي الحذر وعدم السماح للأطفال بحيازة الألعاب التي تشبه في شكلها الأسلحة النارية.

ماجد البريكان، مراسل "راديو سوا" والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG