Accessibility links

آراء برلمانيين حول نبأ قرب انسحاب القوات البريطانية من البصرة


شدد عضو لجنة الأمن والدفاع النائب عن التحالف الكردستاني عادل برواري على حاجة العراق لبقاء القوات البريطانية، مؤكدا في حديث لـ"راديو سوا" أن القوات العراقية لم تستكمل جاهزيتها العسكرية بعد.

وقال: " جاهزية القوات العراقية لا تزال في طور الاستكمال اتصور ليس من الجيد انسحاب القوات البريطانية وشخصيا أنا لا أؤيد هذا الانسحاب لأن العراق ما يزال بحاجة لها خاصة، وأن القوات البريطانية تعد ثاني أكبر قوة بعد أميركا الذين شاركوا في ازالة النظام وبسط الأمن والاستقرار في العراق".

من جهته رحب النائب عن الائتلاف فالح الفياض بالأنباء التي أشارت إلى احتمال انسحاب القوات البريطانية من مدن الجنوب، مشددا على أن القوات البريطانية لم تقدم شيئا لبسط الأمن في المناطق التي كانت مسؤولة عنها، موضحا بقوله:

"القوات البريطانية خلال تواجدها لم تكن البصرة في وضع أمني جيد ولم يؤشر لها تاريخ حسن من الاداء الامني فعال اعتقد أن أمن البلد ومصلحته لا يمكن أن يتم إلا من خلال ابنائه وقواته والدولة التي لا تستطيع الحفاظ على نفسها والنظام الذي لا يدافع عن نفسه لا يستحق الحياة والبقاء".

وكانت صحيفة الغارديان البريطانية نشرت تقريرا أشار إلى احتمال انسحاب القوات البريطانية من العراق ابتداءً من آذار/ مارس المقبل على أن تنهي سحب جميع جنودها بحلول حزيران/ يونيو من عام 2009، لافتة إلى أن القوات الأميركية ستحل محل تلك القوات في الجنوب.

مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي ومزيد من التفاصيل:
XS
SM
MD
LG