Accessibility links

logo-print

مقتل 55 شخصا وجرح أكثر من 100 في تفجير انتحاري بكركوك


أفادت حصيلة جديدة لمصادر أمنية وطبية في كركوك أن 55 شخصا على الأقل واصيب حوالي 109 آخرين بينهم نساء واطفال اثر هجوم نفذه انتحاري كان يرتدي حزاما ناسفا داخل مطعم في منطقة شوراو على الطريق العام بين مدينتي كركوك واربيل.

واستهدف الانتحاري مأدبة غذاء ضمت مسؤولين كرد من حزب الاتحاد الوطني الكردستاني واعضاء في مجلس قضاء الحويجة، فضلا عن مسؤولين من عرب مناطق جنوب غربي كركوك. والحق الانفجار بحسب شهود عيان اضرار كبيرة في المطعم وبعدد من السيارات القريبة.

وفي حديث لـ"راديو سوا" حمل اللواء جمال طاهر مدير شرطة كركوك تنظيم القاعدة مسؤولية تنفيذ الهجوم داعيا اصحاب المحلات والمطاعم إلى اتخاذ تدابير الحيطة والحذر:

"حسب الحصيلة التي توصلت اليها الشرطة هناك 55 قتيل و109 جرحى اغلبهم من الاطفال والنساء كما ان هناك عوائل قتلت بالكامل الزوج والزوجة مع اطفالهما
نوجه الاتهام إلى تنظيم القاعدة في تنفيذ هذا الهجوم فهو الذي لديه مثل هذه الاساليب الدنيئة ويقوم بتجنيد الاطفال والشباب وحتى النساء لتنفيذ اعمالهم الارهابية وندعو اصحاب المحلات والمطاعم إلى تشديد اجراءاتهم حول مراقبة الداخلين اليها واخذ الحيطة والحذر واخبارنا عن الاشخاص المشتيه بهم".

من جانبه أكد العميد سرحد عبد القادر مدير شرطة الاقضية والنواحي أن مسؤولين محليين وأمنيين كانوا بين القتلى والجرحى:

"هنالك قتيل يعمل في مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني واثنان من اعضاء مجلس بلدية الحويجة اصيبا بجراح اضافة إلى اصابة اللواء شيركو شاكر قائد شرطة كركوك السابق".

فيما اوضح حسين علي صالح رئيس المجلس المحلي لقضاء الحويجة ورئيس كتلة الوحدة العربية الذي كان حاضرا ساعة وقوع الانفجار لـ"راديو سوا":

"إن الانفجار وقع بعد الانتهاء من تناول الغذاء حيث فوجيء المدعوون بصوت قوي وانهيار جزء من المكان عليهم مشيرا إلى انه لم يتم الاستدلال وقتها على ماهية الانفجار ماذا كان عبوة او سيارة او حزام ناسف وقال إنه لم يتعرض اي من الضيوف إلى اصابات باستثناء 5 من حراسه الشخصيين حيث اصيبوا بجروح".

ولفت صالح إلى أن المادبة جاءت بعد زيارة قام بها وفد من الحويجة ضم اعضاء محليين ووجهاء عشائر إلى مكتب الاتحاد الوطني الكردستاني ردا على زيارة سابقة للمكتب إلى الحويجة حيث اقاموا المأدبة بعد سلسلة من الحوارات والنقاشات حول مستقبل كركوك ودعم لجنة تقصي الحقائق، وأكد صالح لرايو سوا انه كان المستهدف من هذا الانفجار، بحسب قوله

هذا واشار العقيد يادكار شكور مدير غرفة العمليات المشتركة في شرطة كركوك ان المطعم الذي وقع فيه الانفجار يقع خارج المدينة وان الشرطة امنت الحماية للمطاعم والمحلات الموجودة داخل المدينة موضحا ان مايقارب من 160 دورية راجلة ومتحركة منتشرة داخل كركوك لتامين المواطنين وان خطة العيد الامنية تنفذ على الوجه الاكمل.

هجوم اليوم الذي يعد الأعنف تشده المدنية منذ اشهر اثار قلق ومخاوف الاوساط السياسية والشعبية من احتمال تدهور الاوضاع الأمنية وعودة الهجمات الانتحارية إلى المدينة من جديد بعد اشهر من الهدوء والاستقرار.

مراسلة "راديو سوا" في كركوك دينا أسعد والمزيد من التفاصيل:

XS
SM
MD
LG