Accessibility links

logo-print

الوزيرة الفرنسية راما ياد تشارك في اجتماع مجلس حقوق الإنسان الذي يعقد في جنيف


حذرت راما ياد وزيرة الدولة الفرنسية لشؤون حقوق الإنسان من أن فرنسا ستعمل على عدم تخطي الخطوط الحمراء خلال المؤتمر المقبل للأمم المتحدة حول العنصرية وأعربت عن أملها في أن تنضم الولايات المتحدة مجددا إلى المؤتمر.

وقالت ياد في مدينة مرسيليا الواقعة في الجزء الجنوبي الشرقي من فرنسا بمناسبة الذكرى الـ 60 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان إن فرنسا والاتحاد الأوروبي ينويان القيام بكل ما يمكن القيام به من أجل عدم إفشال هذه العملية التي هي أصلا هشة.

وستتوجه ياد الجمعة إلى جنيف للمشاركة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان حيث تنوي وكما فعلت في مارس/آذار التأكيد من جديد على موقف فرنسا الذي يطالب مجددا بعدم تخطي الخطوط الحمراء.

وأضافت ياد سوف نقوم بكل ما يمكننا القيام به كي لا يخرج مؤتمر المنظمات غير الحكومية عن طريقه السوي مجددا.

وأضافت أن الاتحاد الأوروبي يقاسم فرنسا هذه الأفكار وأن لقاء سيعقد يومي 15 و 16 ديسمبر/كانون الأول في بروكسل لاتخاذ موقف مشترك.

مما يذكر أن الولايات المتحدة وكندا وإسرائيل انسحبت من مؤتمر دوربان، ولكن فريق الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما ينوي العودة جديا، حسب ما قالت ياد التي أضافت أنه في حال عادت الولايات المتحدة وانضمت إلى هذه العملية فسيكون ذلك أمر جيد جدا.
XS
SM
MD
LG