Accessibility links

logo-print

إدارة الرئيس بوش ترسل مسؤولا كبيرا الىالعاصمة الروسية للتباحث بشأن الحد من الاسلحة النووية


قالت ادارة الرئيس الاميركي بوش انها سترسل مسؤولا كبيرا الى موسكو الاسبوع المقبل لاجراء محادثات بشأن الحد من الاسلحة النووية والقضية المثيرة للخلاف المتعلقة بنشر درع صاروخية اميركية في اوروبا.

وقال منتقدون ان هذه المحاولة رمزية الى حد كبير نظرا لعدم كفاية الوقت المتبقي امام ادارة بوش التي ستغادر البيت الابيض في 20 يناير/ كانون الثاني من اجل التوصل لاتفاقية بشأن الاسلحة مع موسكو.

واعلنت وزارة الخارجية الاميركية ان جون رود وكيل وزارة الخارجية الاميركية بالانابة لشؤون الحد من التسلح سيرأس فريقا من الخبراء الى العاصمة الروسية يوم الاثنين لاجراء"مناقشات أمنية استراتيجية مع وفد روسي ."

وذكر بيان للخارجية الاميركية ان الموضوعات الرئيسية ستشمل الدرع الصاروخية الاميركية المقترحة واتفاقية متابعة لمعاهدة خفض الاسلحة الاستراتيجية/ستارت/ المبرمة عام 1991 ومكافحة انتشار اسلحة التدمير الشامل .

واسهم الخلاف بشأن خطط ادارة بوش لنشر درع صاروخية في بولندا وجمهورية التشيك في تدهور العلاقات بين موسكو وواشنطن الى ادنى مستوى لها خلال فترة ما بعد الحرب الباردة. ويقول المسؤولون الاميركيون ان هذا النظام يهدف الى حماية الولايات المتحدة وحلفائها من التعرض لهجمات من قبل دول ربما تطلق يوما ما عددا صغيرا من الصواريخ مثل ايران.

XS
SM
MD
LG