Accessibility links

logo-print

تباين الآراء بالبصرة حول فوز الأحزاب الإسلامية في الانتخابات من عدمه


قال ممثل جبهة الحوار الوطني في مدينة البصرة عوض العبدان إنه لا يتوقع سيطرة الأحزاب والحركات الإسلامية على الحكومة المحلية بعد إجراء الانتخابات القادمة.

وأشار في حوار مع "راديو سوا" إلى أن تلك الجهات قد خسرت قواعدها الجماهيرية بالتزامن مع تحسن الوضع الأمني، مضيفا بالقول:

"نعتقد أن المواطنين جربوا الأحزاب المسيطرة حاليا على الحكومة المحلية. وهذه الأحزاب اثبتت فشل ذريع وكامل بسبب نقص الخدمات وتدهور الوضع الأمني في الفترة السابقة. وعليه فإن المواطنين اليوم نادمون بشكل كبير على اختيارهم السابق، وهم عازمون على إجراء تغيير كامل على مستوى الخارطة السياسية للبصرة".

وقال مسؤول تجمع الوحدة الوطنية في البصرة بهاء الخفاجي إنه يتوقع فوز الأحزاب والحركات الليبرالية والشخصيات المستقلة في الانتخابات. ولفت إلى أن الأحزاب والحركات الإسلامية سوف تتمكن من فرض وجودها، ولكن بأقل تأثير من ذي قبل:

"صحيح أن الأحزاب والحركات الإسلامية الموجودة في مدينة البصرة لها دورها وتأثيرها على المواطنين، ولكن خيبة أمل المواطنين بأداء الحكومة المحلية ومجلس المحافظة لعدم توفير الخدمات سوف تدفع بهم نحو انتخاب الأحزاب والحركات العلمانية والشخصيات المستقلة".

يشار إلى أن مدينة البصرة تشهد هذه الأيام تنفيذ حملات انتخابية مكثفة من قبل الكيانات السياسية ويلاحظ أن الملصقات الانتخابية التي تعود الى حركات وأحزاب اسلامية هي الأكثر انتشارا حتى الآن.

مراسل "راديو سوا" في البصرة ماجد البريكان والتفاصيل:
XS
SM
MD
LG