Accessibility links

تجدد الصدام بين المتظاهرين والقوات اليونانية احتجاجا على مصرع فتى برصاص الشرطة


وقعت صدامات الليلة الماضية بين عشرات الشبان وقوات حفظ النظام في العاصمة اليونانية أثينا وفي مدينة سالونِكي التي لا يزال يسودها التوتر وذلك بعد أسبوع من التظاهرات العنيفة إثر مقتل فتى برصاص الشرطة في أثينا في السادس من ديسمبر/كانون الأول.

وبدأت المواجهات في أثينا في ساعة متأخرة من مساء السبت عندما ألقى نحو 100 شاب ملثمين زجاجات حارقة على مركز الشرطة في حي اكزارخيا حيث قتل الفتى ألكسيس غريغوروبولوس.

واستخدمت قوات الأمن الغاز المسيل للدموع لتفريق الشبان وطاردتهم في الأحياء المجاورة.

واستمرت المواجهات حتى الساعة 2:30 صباحا بين عشرات الشبان وعناصر الشرطة قرب معهد البوليتكنيك الذي احتله متظاهرون منذ مقتل الفتى في السادس من ديسمبر/كانون الاول.

والمشهد يتكرر منذ ذلك التاريخ، إذ يضرم الشبان النار في النفايات ويلقون زجاجات حارقة ويقيمون حواجز سرعان ما تفككها الشرطة.

وألقى مجهولون زجاجات حارقة كذلك على فرع مصرف يوروبنك اليوناني في حي بانورمو، ما ألحق أضرارا في مدخله وفي إحدى آلات الصرف الآلي. وأحرقت سيارتان.

المتظاهرون يهاجمون فرعين مصرفيين

كما استهدف مجهولون مساء السبت بزجاجات حارقة فرعين لبنك اليونان الوطني، التابع ليوروبنك، واحد مكاتب وزارة البيئة والأشغال العامة في حي باتيسيون، ما ألحق أضرارا مادية.

وافادت الشرطة بتوقيف 86 شخصا في اثينا السبت.

وفي سالونِكي ثاني المدن اليونانية وتقع في شمال البلاد كسر نحو 100 شاب زجاج قاعة رياضية قبل اللجوء إلى مقار الجامعة وأعلنت الشرطة عن انفجارعبوتين أمام مكاتب الحزب الشيوعي هناك.

وقبل وقوع الصدامات، نفذ التلاميذ تجمعا سلميا على ضوء الشموع في المدينتين في ذكرى الكسيس الذي قضى وهو في الـ15 من العمر.

ودعت لجنة تنسيق طلابية في منشورات وزعت السبت في اثينا الى تظاهرات جديدة الاثنين أمام مركز قيادة الشرطة وإلى تظاهرة كبرى للقطاع التربوي الخميس أمام البرلمان.

كرامنليس يستبعد الاستقالة

واستبعد رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرمنليس الجمعة الاستقالة أو تنظيم انتخابات تشريعية مبكرة.

ورغم الأزمة التي أثرت على موقعه، لم يغير كرمنليس برنامجه ويتوقع أن يشارك الاثنين في جنازة الرئيس القبرصي السابق تاسوس بابادوبولوس الذي توفي الجمعة من جراء مرض السرطان.
XS
SM
MD
LG