Accessibility links

logo-print

منظمة أوبك تجتمع في الجزائر لتقرر تقليصا جديدا في إنتاج النفط بغرض دعم أسعاره المنهارة


ستعلن منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك عن تقليص جديد يرجح أن يكون كبيرا في إنتاجها الأربعاء في وهران بالجزائر لدعم أسعار النفط التي انهارت مع تدهور الاقتصاد العالمي.

وصرح رئيس أوبك التي تؤمن 40 بالمئة من النفط العالمي شكيب خليل إنه يتوقع أن يقرر اجتماع وهران تقليصا حادا لإعادة التوازن بين العرض والطلب.

وتعقد أوبك اجتماعا استثنائيا الأربعاء في وهران لدعم أسعار النفط المنهارة عقب تدهور الاقتصاد العالمي.

وقد أعلنت إيران المنتج الثاني للنفط في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) الأحد أنها ستطالب بتقليص إنتاج دول أوبك عندما تعقد اجتماعها الاستثنائي في وهران بالجزائر في 17 ديسمبر/كانون الأول، بحسب وكالة ايسنا للأنباء.

وقال وزير النفط الإيراني غلام حسين نوذري: "موقفنا في اجتماع أوبك المقبل في الجزائر سيقضي بطلب خفض إنتاج الكارتل ما بين 1.5 و2 مليون برميل في اليوم".

ويذكر أنه ما إن انتهى الاجتماع الاستشاري في القاهرة في أواخر نوفمبر/تشرين الثاني حتى أعلن أمين عام أوبك عبد الله البدري وجود "إجماع عام" على الحاجة إلى خفض الإنتاج في وهران للمرة الثالثة على التوالي.

وأمام تراجع الطلب للمرة الأولى منذ 25 عاما، لا تملك دول أوبك أي خيار آخر إذ خسر سعر برميل النفط 70 بالمئة من قيمته منذ بلغ مستواها القياسي خلال الصيف. ووصل سعر برميل النفط آنذاك إلى 150 دولارا، أما الجمعة فسجل السعر 46 دولارا.

السعودية تسعى لرفع سعر البترول

وهذه الأسعار لا تسمح للمنتجين بتحقيق توازن مالي وتغطية تكاليف الإنتاج. فحتى السعودية لم تعد راضية عن الأسعار الحالية بعدما صرح الملك عبد الله بن عبد العزيز بأن سعر 75 دولار للبرميل "عادل".

ولا يزال ينبغي تقييم حجم التقليص "الحاد" بالأرقام مقارنة بإنتاج رسمي من 27.3 ملايين برميل في اليوم. وذكر أن أوبك قد تعلن في وهران تخفيضا يصل إلى مليوني برميل في اليوم على الأقل.

لكن السعوديين المعروفين باعتدال مواقفهم قد يشيرون إلى أن تقليصا ضخما في الإنتاج سيشكل تضحية غير مجدية.

وقد يثير السعوديون على غرار ما حصل في القاهرة حجة عدم جدوى القيام بخفض كبير في حال امتناع أعضاء أوبك الـ12 عن احترام القرارات ومواصلة تجاوز حصص إنتاجهم.

وستحضر روسيا اجتماع الأربعاء، وسبق أن ألمحت إلى أنها قد تساهم في جهود المنظمة من أجل تقليص الإنتاج.
XS
SM
MD
LG