Accessibility links

مجلس محافظة كركوك يدين الهجوم الانتحاري الذي استهدف المدينة قبل يومين


دان مجلس محافظة كركوك في بيان له التفجير الانتحاري الذي وقع في مطعم عبدالله شمالي المدينة رابع أيام عيد الأضحى، والذي أسفر عن مقتل وإصابة ما يقارب من 150 شخصا، واصفا إياه بالعمل الإجرامي الجبان.

وأوضح المجلس أن الهجوم وقع في الوقت الذي تتهيأ فيه المحافظة لتسلم الملف الأمني من القوات المتعددة الجنسية. مشيرا إلى أن عملية التفجير جاءت في وقت بانت فيه بوادر حلحلة الأزمة السياسية في المدنية التي شهدت مؤخرا اجتماعات ولقاءات مكثفة بين قادتها من مختلف القوميات والأطياف لإنجاح الإدارة المشتركة وتحقيق التوافق الوطني.

وأشار مجلس محافظة كركوك إلى أن ذلك لم يرق لمن سماها بالعصابات الإرهابية التي استهدفت في ذلك اليوم وحدة الصف وأواصر الإخوة والتعايش السلمي بين أبناء كركوك، لافتا إلى أن عملية التفجير ربما ستكون المحاولة الأخيرة لتك العصابات في دق إسفين التفرقة وتمزيق المجتمع الكركوكي وبث الرعب في نفوس مواطني المدينة.

ودعا المجلس في بيانه قوات الشرطة والجيش إلى عدم إفساح المجال أمام المجاميع المسلحة لنفث سمومها والتحرك بشكل سريع وفاعل لإيقاف نزيف دماء الأبرياء فضلا عن القيام بواجبها على أفضل وجه لحماية المدينة وان تضرب بيد من حديد أوكار من وصفه البيان بالإرهاب والإجرام.

وقد استنكرت أوساط سياسية عراقية ودولية تفجير المطعم الذي ضم مأدبة غذاء جمعت بين مسؤولين من الكورد والعرب سبقتها حوارات ونقاشات حول مستقبل المدينة

التفاصيل من مراسلة " راديو سوا" في كركوك دينا أسعد:
XS
SM
MD
LG