Accessibility links

logo-print

جون ميجور يهاجم بشدة إجراءات الحكومة البريطانية لمواجهة الأزمة المالية


هاجم رئيس الحكومة البريطانية الأسبق جون ميجور بشدة الأحد الإجراءات الاقتصادية التي أخذتها حكومة غوردون براون لمواجهة الأزمة العالمية متسائلا عن مدى فعاليتها.

وفي مقابلة مع تلفزيون BBC، قال جون "بالواقع، إن التضخم البريطاني هو كليا نتيجة السياسة الوطنية".وأضاف "إذا نهب لص بيتك لا تدعوه عامة للعودة والإقامة خلف القضبان" في إشارة إلى أن براون كان وزير المالية لمدة عشر سنوات اعتبارا من 1997.

وحمل معارضون لغوردون براون مسؤولية الأزمة له شخصيا معلنين انه كان بإمكانه ان يفعل أكثر لتحاشي الأزمة او لتقليص نتائجها كوزير مالية ثم كرئيس حكومة. ولمحاربة التضخم، أقرت حكومة غوردون براون خطة عملاقة لإنعاش الاقتصاد بقيمة 20 مليار ليرة إسترلينية تمول من زيادة الضرائب على الأكثر ثراء اعتبارا من العام 2011.

وأوضح ميجور أن "فكرة كون غوردون براون الذي كان وزير مالية لمدة عشر سنوات ثم رئيس حكومة منذ عام، هو الشخص الذي سيجيد العمل الذي أساء فعله، تقلقني وكحد أدنى هي مثيرة للسخرية". وقال أيضا "من الصعب جدا إعطاء انطباع حول القيام بعمل ما ولكن هل العمل هو في محله؟"

وأضاف "لا اعتقد أن معظم مبادرات الحكومة مبررة" مقرا مع ذلك بان براون على حق في إعادة تمويل عدة مصارف متعثرة. وعن ضريبة القيمة المضافة، اعتبر ميجور أن الحكومة "بإمكانها أيضا أن تحرق الأموال وترميها. صراحة، ولا اعتقد أن هذا الأمر من شأنه أن يحمل شيئا من الصدقية". وأعرب عن خشيته من "كرة ثلج خسائر في الوظائف خلال الثلاثة أو الأربعة أشهر الأولى" من العام 2009.

XS
SM
MD
LG