Accessibility links

إسرائيل تفرج عن 227 أسيرا فلسطينيا وحماس تلمح إلى عدم تمديد الهدنة بين الطرفين


أفرجت إسرائيل عن 227 أسيرا فلسطينيا الاثنين كبادرة حسن نية للسلطة الفلسطينية، وكانت المحكمة الإسرائيلية العليا قد أيدت قرار الإفراج فيما لايزال أكثر من 10 آلاف أسير فلسطيني في السجون الإسرائيلية بينهم من قضى أكثر من عشرين عاما بينهم نساء. وكانت إسرائيل قد ماطلت في تنفيذ قرار المحكمة بتأخير الإفراج عن الأسرى. من جانبه قال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم إن حركته ستواصل الضغط على إسرائيل للإفراج عن جميع الأسرى الفلسطينيين دون تمييز.

وكان الفلسطينيون قد تدافعوا من القرى والبلدات الفلسطينية في الضفة الغربية لاستقبال الأسرى رغم أن بعضهم قد عبر عن عدم اكتمال فرحته بعدم إطلاق جميع الأسرى .

على صعيد آخر، قال خالد مشعل رئيس المكتب السياسي لحماس إن حركته لا تتوقع تمديد هدنة استمرت ستة أشهر مع إسرائيل وتنتهي يوم الجمعة القادم، إلا أنه لم يوضح ما إذا كان هذا يعني تصعيدا فوريا للعنف.

وأرسلت إسرائيل التي تبادلت إطلاق النار مع إسلاميين فلسطينيين بالقطاع في الأسابيع الأخيرة مسؤولا رفيعا إلى القاهرة وقالت إنها مستعدة لإطالة أمد الهدنة التي توسطت فيها مصر وبدأت في يونيو/ حزيران وتنتهي يوم الجمعة القادم.

وقال مشعل في مقابلة أجرتها قناة القدس التلفزيونية معه في دمشق إن حماس والكثير من الفصائل يعتقدون أنه لا تجديد للتهدئة بعد انتهاء مدتها في 19 ديسمبر /كانون الأول. وشكا من أن إسرائيل لم تخفف حصارها على القطاع كما كانت تأمل حماس عندما وافقت على وقف إطلاق الصواريخ.

وأضاف مشعل أن حماس تدرس موضوع التهدئة مع حلفائها وأنه سيتم التوصل إلى رؤية خلال الأيام القادمة. لكنه أعرب عن اعتقاده بأن الأجواء العامة بين الناس وبين الفصائل ضد تمديد التهدئة قائلا إن إسرائيل لم تف بالتزاماتها. تجدر الاشارة إلى أن الهدنة قد خففت من حدة العنف إلى حد كبير.

لكن الاتفاق بدأ يتداعى بعد أن دفع توغل إسرائيلي مميت مسلحين إسلاميين إلى إطلاق صواريخ بدائية على الدولة اليهودية.

XS
SM
MD
LG