Accessibility links

المجتمع الدولي يناشد حكومة إسرائيل رفع القيود المفروضة على تحويل الأموال إلى بنوك غزة


ناشد المجتمع الدولي الحكومة الإسرائيلية الاثنين رفع القيود على تحويل الأموال للبنوك في قطاع غزة، موضحا أن القيود الإسرائيلية تقوض القطاع المصرفي الفلسطيني مما يزيد من صعوبة تلبية سكان غزة احتياجاتهم الأساسية ويضعف حكومة الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

جاء ذلك في بيان مشترك أصدره توني بلير مبعوث اللجنة الرباعية في الشرق الأوسط وروبرت زوليك رئيس البنك الدولي ودومنيك ستروس-كان رئيس صندوق النقد الدولي.

وفي خطاب موجه لرئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت قال بلير وستروس- كان وزوليك إن القيود الحالية على التحويل المنتظم للشيقل الإسرائيلي قد تدعم السوق السوداء على حساب النظام المصرفي. كما أعربوا عن قلقهم من قرار اتخذه مصرفان إسرائيليان يقضي بقطع العلاقات مع نظرائهما الفلسطينيين.

وكانت إسرئيل قد سمحت الخميس الماضي بدخول شاحنات مدرعة تحمل 100 مليون شيقل (25 مليون دولار) إلى غزة لتخفيف نقص حاد في السيولة بشكل جزئي.

وكان رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض قد طالب إسرائيل بالسماح بإدخال 250 مليون شيقل (63 مليون دولار) لدفع أجور 77 ألف موظف لحكومته في قطاع غزة الذي تسيطر عليه حركة حماس منذ يونيو/حزيران عام 2007.

وفي ظل نقص حاد في السيولة أغلقت البنوك الفلسطينية أبوابها في وقت سابق من هذا الشهر. وقال مسؤولون غربيون إن عجز رئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض عن دفع الأجور بالكامل وفي حينها يضعف موقف الرئيس محمود عباس في صراعه على السلطة مع حماس.

ويقول مسؤولون فلسطينيون وغربيون إن حماس على عكس فياض تستطيع إلى حد كبير دفع أجور العاملين لديها في القطاع الساحلي.

ووافق وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك على عملية نقل الأموال بناء على طلب من بنك إسرائيل المركزي الذي ذكر أنه لا يريد أن يكون مسؤولا عن انهيار محتمل للنظام المصرفي الفلسطيني.
XS
SM
MD
LG