Accessibility links

1 عاجل
  • أ ف ب: عشرات القتلى والجرحى في غارة جوية غرب العراق

الرئيس بوش يؤكد في أفغانستان على تعزيز الديموقراطية وتحسين المعيشة وهزيمة الإرهاب


قال الرئيس بوش، في آخر زيارة يقوم بها لأفغانستان قبل انتهاء فترة رئاسته، إن تعزيز الديموقراطية وتحسين ظروف المعيشة وبناء العيادات الطبية والمدارس هي السبيل إلى إلحاق الهزيمة بالإرهاب والتطرف الذي تمثله طالبان.

وأضاف الرئيس بوش في كلمة ألقاها أمام عدد من أفراد القوات الأميركية في قاعدة باغرام: "لقد فقدت طالبان سيطرتها على الحكم ولن تعود، كما فقد إرهابيو القاعدة ملاذهم الآمن في أفغانستان ولن يعودوا مرة أخرى."

وأشار الرئيس إلى أن الطريق مازال محفوفا بالمخاطر لكنه لا بد من مواصلته لاستئصال جذور الإرهاب والتطرف. وأضاف: "إنني على يقين من نجاحنا في أفغانستان نظرا لعدالة قضيتنا، وإصرار شركائنا الأفغان وفي قوى التحالف فضلا عن أن الحرية هبة الخالق لكل البشر على وجه الأرض."

بوش يؤكد لكرزاي دعما مستمرا

وفي مؤتمر صحافي عقده مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي في كابل، طمأن الرئيس بوش الرئيس كرزاي إلى الدعم المستمر الذي ستواصل الولايات المتحدة تقديمه لبلاده قائلا: "من مصلحتنا أن تزدهر الديموقراطية في أفغانستان، ومن مصلحة أميركا ألا تسمح أن يكون لمن يريد قتل مواطنيها ملاذا آمنا."

وأكد الرئيس بوش للرئيس كرزاي دعم الحكومة الأميركية المقبلة لبلاده حتى تنهزم قوى الشر والإرهاب، وقال: "إننا نريد وضع أساس السلام للأجيال المقبلة، ونريد إنجاز العمل الشاق الآن، حتى يشب أولادنا وأحفادنا في عالم يملؤه السلام."

هذا، في الوقت الذي أكد الرئيس كرزاي مواصلة التعاون مع المجتمع الدولي حتى إلحاق الهزيمة بالإرهاب والتطرف لإزالة العداء الذي ينفثه أولئك المتطرفون ضد أفغانستان وجيرانها والعالم أجمع، وأضاف: "لن تسمح أفغانستان أن يتركها المجتمع الدولي قبل أن تكون قادرة على الاعتماد على نفسها تماما، وتكتسب القدرة على الدفاع عن نفسها وقبل أن يكون لها إقتصادها الجيد والقوي."

و تعهد الرئيس حميد كرزاي بمواصلة التعاون مع المجتمع الدولي للقضاء على الإرهاب، وقال: "إن قرار أفغانستان هو مواصلة التعاون مع المجتمع الدولي حتى نلحق الهزيمة بالإرهاب والتطرف ونزيل العداء الذي ينفثه أولئك ضدنا وضد جيراننا والعالم أجمع."
XS
SM
MD
LG