Accessibility links

الجنرال ريموند اوديرنو: القوات الأميركية ستبقى في المدن العراقية إلى ما بعد الصيف


قال قائد القوات الأميركية في العراق الجنرال ريموند اوديرنو إن القوات الأميركية ستبقى في عشرات القواعد داخل المدن العراقية على الرغم مما تنص عليه الاتفاقية الأمنية التي توصل إليها العراق والولايات المتحدة والتي تقضي بانسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية بحلول الصيف المقبل.

ونقلت صحيفة وول ستريت جورنال في عددها الصادر الاثنين عن اوديرنو قوله إن القوات الأميركية التي تعمل جنبا إلى جنب مع القوات العراقية في مراكز أمنية مشتركة داخل المدن العراقية مثل بغداد ستظل باقية إلى أجل غير مسمى.

وأوضح اوديرنو أن الانسحاب الذي تنص عليه الاتفاقية ينطبق فقط على الوحدات المقاتلة، لذا فان القوات الأميركية المرابطة في المراكز الأمنية المشتركة مع القوات العراقية تعتبر قوات تدريب لا تشملها نصوص الاتفاقية الأمنية.

واعتبرت المجلة أن أهمية تصريحات اوديرنو تكمن في أنها أول اعتراف لمسؤول أميركي بأن نصوص الاتفاقية الأمنية قد تكون غير حاسمة على عكس ما يتصوره العديد من المسؤولين العراقيين و الأميركيين.

وتقضي الاتفاقية التي أجازها البرلمان العراقي بعد مفاوضات شاقة ومضنية في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بانسحاب القوات الأميركية من المدن العراقية بحلول يونيو/حزيران المقبل و بانسحابها كليا من العراق بنهاية عام 2011.

بيد أن اوديرنو عدد سلسلة من الاستثناءات التي تتيحها الاتفاقية بشأن الالتزام بالانسحابين بقوله إن القادة العسكريين الأميركيين يناقشون مع نظرائهم العراقيين حاليا إمكانية بقاء قوات قتالية في مدينة الموصل المضطربة إلى ما بعد الصيف المقبل على الرغم من تأكيده على أن القرار النهائي سيظل بيد الحكومة العراقية.

ورجح اوديرنو أن تعيد الحكومتين المقبلتين الأميركية والعراقية مناقشة الاتفاقية بأكملها قبل عام 2011 للسماح للقوات الأميركية بالبقاء في البلاد إلى ما بعد ذلك الموعد النهائي.

وخلص اوديرنو إلى القول إن ضمان عدم تعرض المكاسب الأمنية التي تحققت في العراق مؤخرا للخطر بسبب انسحاب متهور و غير مدروس يقع على رأس قائمة أولوياته.
XS
SM
MD
LG