Accessibility links

logo-print

رايس تقول إن إيران خففت من تدخلها في العراق بفضل الضغوط الأميركية


قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس الاثنين إن إيران قررت تخفيف تدخلها في العراق، وتعزو ذلك إلى قوة الضغط الأميركي.

وأضافت رايس في مقابلة مع وكالة أسوشييتد برس: "لا أعتقد أن ذلك يعود إلى حسن النية".

وقد دافعت رايس بقوة عن التدخل الأميركي في العراق واعتبرت أنه يستحق الثمن الغالي الذي دفع في الأرواح والأموال والجهود.

وفي محاولة منها لإبراز الوجه المشرق من حادثة رمي حذاء على الرئيس بوش أثناء زيارته للعراق، قالت رايس إن ذلك يوضح مدى التغير الذي حصل منذ الإطاحة بالنظام الدكتاتوري، وقالت إنه إشارة للحرية التي يشعر بها الناس في العراق.

وأشارت رايس إلى أن إيران تجد صعوبة أكبر الآن في العمل في العراق، وقالت إن نقطة التحول كانت في الربيع الماضي في اندحار القوات التي تدعمها إيران في البصرة، وأضافت أن ذلك عائد إلى الضغط الأميركي الشديد ضد عملاء إيران في العراق.

وقالت إن المليشيات الشيعية التي تدعمها إيران قاتلت في البصرة غير أنها انهزمت وهرب بعض المقاتلين إلى إيران نفسها، ومن غير الواضح ماذا ستفعل هذه القوات في المرحلة القادمة.

وقد قال الرئيس المنتخب باراك أوباما إنه يسعى إلى انتهاج طريق دبلوماسي مع إيران في الوقت الذي يحضر لانسحاب القوات الأميركية المقاتلة من العراق.

وتعارض إيران بقوة الاتفاقية الأمنية التي تم توقيعها مؤخراً بين بغداد وواشنطن، والتي تسمح ببقاء القوات الأميركية لثلاث سنوات قادمة. وقالت رايس إن إيران فعلت كل ما في وسعها لعدم توقيع الاتفاقية الأمنية لكنها لم تنجح.

وقد قال مسؤولون أميركيون وعراقيون إن إيران اتخذت قرارا واضحا بوقف إمدادات القنابل التي تزرع على جانب الطرق والتي استخدمت لاستهداف القوات الأميركية. وتتهم الولايات المتحدة منذ فترة طويلة عناصر في الحرس الجمهوري الإيراني بتسليح المقاتلين في العراق.

هذا وكررت رايس المزاعم بأن العقوبات التي فرضتها الأمم المتحدة على إيران بدأت تؤثر عليها اقتصاديا.
XS
SM
MD
LG