Accessibility links

logo-print

إطلاق أربعة صواريخ على النقب وحركة حماس تقول إن التهدئة مع إسرائيل تنتهي الخميس


أعلنت حركة الجهاد الإسلامي الثلاثاء إطلاق أربعة صواريخ على النقب جنوب إسرائيل ردا على اغتيال أحد قادتها في الضفة الغربية، داعية الفصائل الفلسطينية إلى رفض تمديد العمل بالتهدئة مع إسرائيل التي من المقرر أن تنتهي الخميس، وأكد الجيش الإسرائيلي سقوط ثلاثة صواريخ في منطقة غير مأهولة دون إلحاق أضرار.

وقالت حركة الجهاد في بيان إن التهدئة مع إسرائيل لم تحقق أهدافها وأنها باتت تشكل تهديدا وخطرا حقيقيا على المصالح العليا للشعب الفلسطيني، مضيفة أنها لن تسمح لإسرائيل بفصل غزة والاستفراد بالضفة.

وأضافت الحركة "نؤكد على حقنا الكامل في الرد على جرائم العدو التي كان أخرها جريمة اغتيال المجاهد الشهيد جهاد نواهضة وندعو أجنحة المقاومة لاتخاذ كل وسائل الرد الممكن في المكان والزمان المناسبين".

حماس تتهم السلطة الفلسطينية

من جهتها اعتبرت حركة حماس مقتل نواهضة ضمن مخطط لتصفية المقاومة، وقال فوزي برهوم المتحدث باسم حماس إن جريمة اغتيال نواهضة تأتي ضمن المخطط الإسرائيلي المستمر في تصفية المقاومة الفلسطينية.

وفيما يتعلق بالتهدئة، أكد المتحدث باسم حماس أنه لا مجال لتمديدها نظرا لعدم احترام والتزام إسرائيل بأي بند أو شرط من شروطها، حسب قوله.

غير أن برهوم أشار إلى أن القرار النهائي بشأن التهدئة سيتم إقراره بعد مشاورات ستجريها حماس مع مختلف الفصائل الفلسطينية خلال الأيام القليلة المقبلة.

عباس يشدد على التهدئة

من جهته، شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء على ضرورة استمرار التهدئة في قطاع غزة موضحا أن خرقها ليس في صالح الشعب الفلسطيني.

وقال في تصريحات للصحفيين عقب توقيع اتفاقية تعاون بين ديوان الرقابة المالية والإدارية الفلسطيني وديوان المحاسبة الروسي: "نطالب كل الأطراف بان تحافظ على الهدنة لان خرقها سيضاعف عذابات الشعب الفلسطيني ومعاناته وحصاره".

من جهة أخرى، أعلن الرئيس الفلسطيني أنه سيدعو "قريبا جدا" لإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية في الضفة الغربية وقطاع غزة.

وكان عباس قد أعلن نيته الدعوة لانتخابات تشريعية ورئاسية مبكرة مطلع العام المقبل إذا لم يتم حتى ذلك الحين التوصل إلى اتفاق مصالحة مع حركة حماس.

XS
SM
MD
LG