Accessibility links

logo-print

سوريا تريد من إسرائيل اتخاذ موقف واضح من حدود هضبة الجولان قبل دفع عجلة المحادثات


أعلنت مصادر مطلعة على محادثات السلام غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل أن دمشق عرضت على تل أبيب من خلال الوسطاء الأتراك وثيقة لحدود هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، مشيرة إلى أن سوريا تنتظر رد إسرائيل على تلك الوثيقة.

وذكرت المصادر أن الرئيس السوري بشار الأسد أبلغ مسؤولين غربيين مؤخرا أن دمشق تريد من إسرائيل أن تتخذ موقفا واضحا من المشكلة القائمة بين البلدين قبل موافقته على دفع المحادثات المتعثرة بينهما قدما.

وقالت مصادر مطلعة إن الوثيقة السورية ترسم الحدود استنادا إلى ست نقاط جغرافية.

وقال أحد المصادر "الرئيس كان واضحا في أن سوريا تود أن تعرف وجهة نظر إسرائيل عما يشكل أراضي سورية محتلة قبل إمكان إحراز تقدم."

وأضاف مصدر آخر أنه طبقا للتفكير السوري فإن موافقة إسرائيل على الست نقاط الجغرافية يمكن أن يساعد على إبرام اتفاق سلام العام القادم لكن إسرائيل قد لا تستطيع تقديم رد بهذه السرعة نظرا لأنها تمر بكل هذه الاضطرابات السياسية.

محادثات معلقة

وكانت المحادثات غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل بوساطة تركية حول مصير الجولان علقت منذ نحو ثلاثة أشهر بعد أن قرر رئيس الوزراء الإسرائيلي أيهود أولمرت الاستقالة بسبب فضيحة فساد.

واحتلت إسرائيل هضبة الجولان في حرب عام 1967 ثم ضمتها بعد أكثر من 10 سنوات في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي ورفضها بالإجماع مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

وأجرت سوريا وإسرائيل محادثات مباشرة لنحو 10 سنوات تحت إشراف الأمم المتحدة انهارت عام 2000 بسبب الخلاف حول مدى الانسحاب الإسرائيلي المقترح من الجولان.

ورفض الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد التوقيع على اتفاق لا يشمل الساحل الشمالي الشرقي لبحيرة طبرية.
XS
SM
MD
LG