Accessibility links

تسيبي ليفني: السلام مع سوريا يجب ألا يقتصر على فتح سفارات وتناول الحمص في دمشق


قالت وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني الثلاثاء في ردها على تقارير حول مطالب دمشق في المفاوضات غير المباشرة مع تل أبيب، إن السلام مع سوريا يجب أن يتضمن ما هو أكثر من مجرد "فتح سفارات أو تناول الحمص في دمشق."

ونقلت صحيفة هآرتس عن ليفني قولها خلال مؤتمر صحافي في شمال الجليل: "ما هو مهم بالنسبة لنا وقف تهريب الأسلحة إلى حزب الله عبر سوريا، ووقف علاقاتها القوية مع إيران، ودعمها الدائم لمنظمات إرهابية مثل حماس."

وأضافت زعيمة حزب كاديما الطامحة في تولي رئاسة الوزراء: "ليس لدي علم بأي مفاوضات تنتهي قبل أن تبدأ."

وكان مسؤولون سوريون قد قالوا إن إسرائيل ليس لديها أي حق لوضع شروط تتعلق بالسياسة الخارجية التي تتبعها دمشق، إلا أنهم أقروا بأن الخريطة الجغرافية للمنطقة ستتغير إذا وقعت سوريا وإسرائيل اتفاقا.

وكانت مصادر مطلعة على محادثات السلام غير المباشرة بين سوريا وإسرائيل قد أعلنت في وقت سابق أن دمشق عرضت على تل أبيب من خلال الوسطاء الأتراك وثيقة لحدود هضبة الجولان التي تحتلها إسرائيل، مشيرة إلى أن سوريا تنتظر رد الدولة العبرية على تلك الوثيقة.

وقد أبلغ الرئيس السوري بشار الأسد مؤخرا مسؤولين غربيين أن بلاده تريد من إسرائيل أن تتخذ موقفا واضحا من المشكلة القائمة بين البلدين قبل موافقته على دفع المحادثات المتعثرة بينهما قدما.
XS
SM
MD
LG