Accessibility links

بيرينو: الرئيس بوش سيترك للسلطات العراقية التعامل مع منتظر الزيدي


قالت المتحدثة باسم الرئيس الأميركي جورج بوش الثلاثاء إن الرئيس سيترك للسلطات العراقية التعامل مع الصحافي الذي رشقه بحذائه سواء فيما يتعلق بمعاقبته أو العفو عنه.

وأكدت دانا بيرينو أيضا أن بوش راض عن الحماية التي وفرتها أجهزته الأمنية، رغم التساؤلات التي أثارتها حادثة الأحد في هذا الصدد.

وقالت بيرينو للصحافيين ردا على سؤال عما إذا كان الرئيس الأميركي يؤيد معاقبة الصحافي منتظر الزيدي، إن الرئيس يعتقد أن العراق بلد يتمتع بالسيادة وبلد ديموقراطي ومما لا شك فيه أنهم سينتهجون الآلية التي تلائمهم، ولكن، كما سبق أن قلت، لا يكن الرئيس أي ضغينة بعد هذا الحادث.

وأضافت لقد انتقلنا فعلا إلى أمور أخرى، رغم أن مشهد الصحافي العراقي يرشق الرئيس الأميركي بحذائه سيظل على الأرجح راسخا في أذهان العالم أجمع خلال زيارة بوش الأخيرة للعراق.

وبالنسبة إلى العفو عن الزيدي، قالت بيرينو إن هذا الأمر من صلاحية رئيس الوزراء العراقي، وأنها تجهل ما ينص عليه الدستور العراقي في هذا الصدد.

وقد اتهم ضرغام الزيدي البالغ من العمر 32 عاما شقيق منتظر قوات الأمن العراقية بضرب شقيقه منتظر والتسبب بكسر ذراعه وبعض أضلعه وإصابته في عينه.

وقال في اتصال هاتفي مع وكالة الصحافة الفرنسية وردتنا معلومات من رجال أمن يعملون في المنطقة الخضراء تؤكد أن منتظر الزيدي معتقل حاليا من قبل قوات الأمن العراقية.

وتعليقا على هذا الأمر، نبهت وزارة الخارجية الأميركية إلى أنها ستدين أي أعمال عنف قد يتعرض لها الصحافي من جانب القوات العراقية.

وقال المتحدث باسم الخارجية روبرت وود إننا ندين طبعا أي استخدام غير مجد للقوة بحق الصحافي، مؤكدا أنه لا يعلم ما إذا كان الزيدي تعرض فعلا للضرب.

وأضاف أنه إذا كان الأمر على هذا النحو فنحن ندينه.
XS
SM
MD
LG