Accessibility links

logo-print

المجلس الوطني الفلسطيني يقول إن اعتقال الدويك والنواب الفلسطينيين له أبعاد سياسية


أدان المجلس الوطني الفلسطيني الأربعاء الحكم الذي أصدرته المحكمة العسكرية الإسرائيلية القاضي بسجن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني عزيز الدويك مدة 36 شهرا.

وأعرب سليم الزعنون رئيس المجلس في بيان عن "رفضه واستنكاره للأحكام الصادرة عن المحكمة الإسرائيلية بحق عزيز الدويك وزملائه النواب"، مشيرا إلى أن استمرار اعتقالهم له أبعاد سياسية ولا علاقة له بالقانون والقضاء.

وناشد الزعنون باسم المجلس الوطني الفلسطيني الاتحاد البرلماني العربي والبرلمان العربي الانتقالي والاتحاد البرلماني الدولي واتحاد مجالس دول منظمة المؤتمر الإسلامي وجميع الهيئات البرلمانية والمعنية بحقوق الإنسان والبرلمانيين، "التحرك السريع للإفراج عن الدويك وإخوانه".

وأوضح رئيس المجلس الوطني الفلسطيني أن استمرار اعتقالهم يؤكد على أن إسرائيل تصر على تحديها لإرادة الشعوب وعلى الاستمرار في مخالفة الأنظمة والقوانين الدولية، حسب ما جاء في البيان.

وكانت المحكمة العسكرية الإسرائيلية قد أصدرت الثلاثاء حكما بالسجن ثلاث سنوات بحق الدويك المعتقل لدى إسرائيل منذ أواسط العام 2006 عندما نفذت عملية اعتقال واسعة طالت أكثر من 40 نائبا من حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بتهمة الانتماء إلى تنظيم معاد.

وحسب القانون الأساسي الفلسطيني يشغل رئيس المجلس التشريعي منصب رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية في حال شغور منصب الرئاسة بسبب الوفاة أو الاستقالة أو عدم الأهلية الصحية.
XS
SM
MD
LG