Accessibility links

logo-print

الخارجية الأميركية تقول إن القرار الدولي المتعلق بالقرصنة يتيح شن غارات جوية


أعلنت وزارة الخارجية الأميركية الأربعاء أن الولايات المتحدة تعتبر أن القرار المتصل بالقرصنة في الصومال الذي اعتمده مجلس الأمن الدولي، يجيز شن غارات جوية على القراصنة في الأراضي الصومالية.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن القرار 1851 يجيز للدول التي تتعاون مع الحكومة الانتقالية الصومالية توسيع جهودها لمكافحة القرصنة إلى عمليات محتملة على الأرض وفي المجال الجوي الصومالي.

وكان الأعضاء الخمسة عشر في مجلس الأمن الدولي قد وافقوا الثلاثاء بالإجماع على قرار جديد يجيز لفترة سنة شن عمليات دولية على الأراضي الصومالية بالاتفاق مع الحكومة الانتقالية.

لكن الصيغة النهائية للقرار 1851 وخلافا لمشروع سابق، لا تتضمن صراحة إمكانية استخدام المجال الجوي الصومالي.

وأوضح بيان وزارة الخارجية الأميركية أن القرار يدعو البلدان إلى إنشاء آلية تعاون دولية تستخدم نقطة اتصال لأنشطة مكافحة القرصنة بالقرب من الصومال.

ويدعو أيضا دول المنطقة إلى تعزيز قدراتها القضائية لمكافحة القرصنة ولاسيما منها قدراتها على ملاحقة القراصنة أمام القضاء.

وخلص البيان إلى القول نعتقد أن هذا القرار يشكل تقدما مهما على صعيد الجهود التي تبذلها المجموعة الدولية للقضاء على أعمال القرصنة قبالة الشواطئ الصومالية وتداركها.
XS
SM
MD
LG