Accessibility links

مسؤول مصري يقول إن حركة مرور السفن في قناة السويس سجلت انخفاضا


ذكر مسؤول في هيئة قناة السويس الأربعاء أن حركة مرور السفن في القناة التي تعتبر ممرا استراتيجيا للتجارة العالمية قد سجلت انخفاضا شديدا في ديسمبر/كانون الأول بسبب الأزمة المالية العالمية وأعمال القرصنة التي تتعرض لها السفن بعد عبورها قناة السويس.

وصرح هذا المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته لوكالة الصحافة الفرنسية بأن قناة السويس شهدت انخفاضا كبيرا في مرور البواخر وسفن الشحن في ديسمبر/كانون الأول بعد أن شهدت انخفاضا طفيفا في نوفمبر/تشرين الثاني في حركة السفن.

وقال إن 46 سفينة عبرت القناة الأربعاء ومجموع حمولاتها 1,174 مليون طن. وفي أكتوبر/تشرين الأول، كان متوسط عدد السفن التي تمر عبر القناة يوميا 62 سفينة مجموع حمولتها 2,617 مليون طن.

وحسب تقديراته فإن المتوسط اليومي لحركة مرور السفن في القناة سينخفض بنسبة 7 بالمئة على الأقل في نهاية الشهر الحالي بالمقارنة مع ديسمبر/كانون الأول 2007 حيث وصل مجموع حمولات السفن إلى 2,496 مليون طن يوميا.

وقال إننا نعزو هذا الانخفاض إلى الأزمة المالية الدولية والتباطؤ في التجارة العالمية بالإضافة إلى عمليات القرصنة التي دفعت عددا من شركات الملاحة البحرية إلى تجنب المرور في القناة.

وتوقع هذا المسؤول انخفاضا جديدا في حركة مرور السفن في النصف الأول من عام 2009، مشيرا إلى أن القناة سجلت في ديسمبر/كانون الأول أدنى إيراد لها حيث وصل إلى 419.8 مليون دولار منذ إبريل/نيسان.

وكانت إيرادات القناة قد زادت في النصف الأول من عام 2008 بمقدار نصف مليار دولار.

وتعتبر قناة السويس التي تمتد لمسافة 163 كلم المصدر الثالث للعملات الصعبة في مصر بعد السياحة والتحويلات المالية للمصريين في الخارج. كما أن حجم المرور في القناة يعتبر مؤشرا على وضع التجارة البحرية في العالم.
XS
SM
MD
LG