Accessibility links

logo-print

أنباء عن قيام روسيا بتزويد إيران بنظام متطور للدفاع الجوي


نقلت وكالة الإعلام الروسية عن مصادر سرية قولها يوم الأربعاء أن روسيا تعمل في الوقت الحالي على تنفيذ عقد لتزويد إيران بنظام للدفاع الجوي من طراز أس- 300.

وكانت وزارة الخارجية الروسية قد نفت في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي تكهنات تناقلتها وسائل الإعلام بأن روسيا ستبيع نظام الدفاع الجوي الذي قد يساعد الجمهورية الإسلامية على الدفاع عن نفسها ضد هجمات جوية قد تشنها إسرائيل والولايات المتحدة على مواقعها النووية.

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الروسية في ذلك الوقت إنه ليست لدى موسكو نوايا لبيع أسلحة "للمناطق المضطربة".

لكن وكالة الإعلام الروسية قالت نقلا عن مصادر سرية يوم الأربعاء إن روسيا وإيران تجريان محادثات حول بيع نظم للدفاع الجوي متوسطة المدى.

وذكرت الوكالة أن موسكو نفذت في السابق التزامها بتزويد إيران بنظام تور- أم -1 وتنفذ في الوقت الحالي عقدا لتزويدها بنظام إس 300-.
ونظام تور - أم -1 هو نظام للصواريخ أرض جو قصيرة المدى.

ولم تذكر وكالة الإعلام الروسية بإسهاب ما الذي تعنيه بتنفيذ العقد ولم يكن لدى الكرملين تعليق فوري على تقرير الوكالة.

ويمكن للنسخة الأكثر تطورا من نظام أس - 300 تتبع الأهداف وإصابة طائرات على بعد 120 كيلومترا، وهو معروف في الغرب باسم أس أيه 20-.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ألكسندر فومين نائب رئيس جهاز التعاون الفني والعسكري الاتحادي في روسيا قوله يوم الأربعاء إن التعاون العسكري والفني بين روسيا وإيران له تأثير إيجابي على الاستقرار في المنطقة.

وتابع قائلا "طورنا ونطور وسنستمر في تطوير هذا التعاون أكثر فأكثر. ويعتمد أمن المنطقة على هذا بدرجة كبيرة."

والتعاون العسكري والفني هو عبارة رسمية تستخدم في روسيا للإشارة إلى مبيعات الأسلحة.
XS
SM
MD
LG