Accessibility links

نجاح أول عملية زرع وجه كامل في العالم


قام فريق من الجراحين في عيادة كليفلاند الطبية في ولاية أوهايو بزرع 80 بالمئة من وجه امرأة في ما يعتبر أول عملية زرع وجه كامل تقريبا في العالم.
وهي رابع عملية زرع وجه ناجحة في العالم.
وأجريت العملية قبل أسابيع من دون أن تكشف العيادة هوية المريضة.
وتثير عمليات زرع الوجه جدلا لأنها تنطوي على مخاطر وهي غالبا ما تجرى لتحسين حياة المريض أكثر منها لأسباب صحية.
ومن هذه المخاطر انحلال الأنسجة المزروعة والمضاعفات الناجمة عن الأدوية التي يفترض على المريض تناولها مدى الحياة لمنع رفض الجسد لأي جسم غريب.

وفي عام 2005 كانت الفرنسية إيزابيل دينوار أول شخص تجرى له زراعة وجه جزئية في العالم بعد أن نهش كلب وجهها.
وبعد ثلاث سنوات تقول إيزابيل إنها اضطرت إلى اللجوء إلى التدليك الطبي بكثافة لإعادة تشغيل كافة عضلات وجهها وأن كل شيء عاد إلى طبيعته.
وفي عام2006 أجريت لصيني في عقده الثالث ثاني عملية زراعة وجه جزئية بعد أن هاجمه دب وشوه وجهه.

وفي عام 2007 خضعت فرنسية في الـ 29 من العمر لعملية زرع وجه جزئية بعد إزالة ورم سرطاني كبير في وجهها.
وعيادة كليفلاند الأولى في أميركا التي توافق على إجراء مثل هذه الجراحات.
وأجرت ماريا سيميونا والمسؤولة عن أبحاث الجراحة التجميلية في هذه العيادة العملية مع سبعة أطباء آخرين.
XS
SM
MD
LG