Accessibility links

بدء التحضير لتأهيل مبنى المحكمة الخاصة بلبنان في إحدى ضواحي لاهاي


تباشر المحكمة الدولية الخاصة بلبنان أعمالها في الأول من مارس/آذار في لايدشندام قرب لاهاي وسيمثل أمامها من يوجه إليهم الاتهام بالضلوع في الهجمات الإرهابية التي أودت بشخصيات لبنانية بينهم رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في عملية تفجير في فبراير/شباط 2006.

في هذا الإطار، بدأت الأعمال في لاهاي لتأهيل مركز رياضي مقفر في قلب القلعة السابقة لأجهزة الاستخبارات الهولندية في ضاحية لاهاي، لتحويله إلى قاعة المحاكمة.

وقال كاتب المحكمة الخاصة للبنان روبن فينسنت إنه ستقام شرفة تتسع لـ150 شخصا من الجمهور والصحافة، كما سيكون هناك 70 مقعدا في القاعة نفسها مخصصة للمتهمين ومحاميهم والقضاء والمدعي العام وممثلي الضحايا.

يشار إلى أن المقر السابق لأجهزة الاستخبارات الهولندية هو مبنى ضخم من سبع طبقات كان يعمل فيه 700 شخص وتحميه حواجز أمنية ضخمة وقد وضعته الدولة الهولندية في تصرف المحكمة الخاصة بلبنان مجانا.

وخلف القاعة الرياضية صالة لرفع الأثقال تفصلها عنها واجهة زجاجية سيتم تحويلها إلى مكتب للمترجمين الفوريين إذ ستترجم الجلسات إلى الانكليزية والفرنسة والعربية.

يشار إلى أن ميزانية المحكمة الخاصة بلبنان ستبلغ 51.4 مليون دولار عام 2009 يمولها لبنان بمستوى 49 بالمئة.

وقال فينسنت إنه من بين كل المحاكم الدولية في لاهاي، فإن المحكمة الخاصة بلبنان هي المحكمة التي اتخذت فيها أكبر إجراءات أمنية.

وأضاف أن متهمي المحكمة الخاصة بلبنان سيحتجزون مثل سائر المتهمين الذين مثلوا أمام محاكم دولية في لاهاي، وسيجاورون هناك الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كرادجيتش ورئيس ليبيريا السابق تشارلز تايلور وعددا من قادة الحرب الكونغوليين المحتجزين في جناح خاص.
XS
SM
MD
LG