Accessibility links

logo-print

قوات الأمم المتحدة في دارفور تحذر من خطورة الوضع في الإقليم


حذرت قوة حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في دارفور من أن الوضع ما زال خطرا في الإقليم مع قرب نهاية عام 2008، بسبب نقص المساعدات الإنسانية وتعرض العاملين في منظمة الإغاثة الدولية لهجمات من قطاع الطرق، ومن القيود التي فرضتها السلطات السودانية على بعض المناطق.

وأعلنت الأمم المتحدة أن حوالي 300 ألف شخص قتلوا، ونزح أكثر من مليوني ونصف المليون شخص من منازلهم، منذ اندلاع الحرب بين المتمردين والحكومة قبل حوالي ستة أعوام.

هذا ومن المقرر أن يشهد العام المقبل تطورا هاما مع تدخل المحكمة الجنائية الدولية التي تحقق في جرائم الحرب في دارفور، بالإضافة إلى تعزيز قوة حفظ السلام الدولية، وزيادة حجم المساعدات الإنسانية إلى حد يصل إلى مليار دولار، وهي أكبر عملية إغاثة على مستوى العالم، خاصة بعد أن أبدت الحكومة السودانية استعدادها للتعاون الكامل معها.
XS
SM
MD
LG