Accessibility links

قيادة منطقة بغداد العسكرية تعلن عن اعتقال 24 ضابطا عراقيا بتهمة تسهيل تنفيذ نشاطات إرهابية


قال الناطق باسم القيادة العسكرية لبغداد العميد قاسم عطا في بيان اليوم الخميس إنه تم اعتقال 24 ضابطا عراقيا تابعين لوزارتي الدفاع والداخلية بتهمة تسهيل تنفيذ نشاطات إرهابية، نافيا توقيفهم بتهمة تدبير محاولة انقلاب.

وأضاف عطا أن هذه الاعتقالات تمت بناء على معلومات حول تسهيل بعض الضباط لنشاطات إرهابية ومساعدة الخارجين عن القانون وفلول النظام العراقي السابق.

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية عبد الكريم خلف قد أكد اعتقال أكثر من 20 من كبار ضباط وزارة الداخلية للاشتباه بتخطيطهم لإحياء حزب البعث المنحل أو ما يعرف بحزب العودة.

ودعا خلف إلى عدم التسرع بإطلاق التكهنات وانتظار نتائج التحقيقات.

من ناحيته، نفى اللواء أحمد أبو رغيف مدير الشؤون الداخلية في الوزارة الأنباء والتقارير الصحافية التي أشارت إلى كونه من بين المعتقلين.

وقال أبو رغيف إن لا صحة لهذه المعلومات وأنه يمارس عمله في مبنى الوزارة.

وأضاف أبو رغيف أنه بناء على توفر معلومات خاصة، تم تشكيل لجنة تحقيق من مختلف الأجهزة الأمنية وصدرت أوامر اعتقال بحق بعض الضباط.

وأشار أبو رغيف إلى أن التحقيق مع هؤلاء الضباط يجري حول قضايا عدة منها قضايا تتعلق بعمليات تزوير.

ولم يكشف أبو رغيف تفاصيل عن وجود مؤامرة انقلاب، مكتفيا بالقول إن المعلومات التي بحوزته تؤكد وجود خرق للقانون.

واستبعد أبو رغيف أن تكون أي جهة قادرة على القيام بانقلاب.

حزب العودة ينشط

من ناحية أخرى، أكد مصدر أمني عراقي في كركوك أن حزب العودة الذي يضم عناصر من حزب البعث المنحل ينشط في مناطق جنوب غرب كركوك.

وأشار المصدر إلى وجود جناح عسكري لهذا الحزب يقوم بعمليات مسلحة ضد قوات الأمن العراقية بهدف الحد من قوتها بالإضافة لاستهداف مقار الجيش الأميركي.

وأضاف المصدر أنه بحسب المعلومات فإن المشرف على نشاط هذا الحزب هو نائب الرئيس العراقي السابق عزت الدوري الذي ما يزال متخفيا والذي يعتبر من أبرز المسؤولين العراقيين السابقين المطلوبين لدى الجيش الأميركي.

محاولة انقلاب ضد الحكومة العراقية

وكان مصدر أمني رفيع المستوى في وزارة الداخلية العراقية قد أكد اليوم الخميس اعتقال 37 شخصا بينهم ضباط رفيعو المستوى بتهمة السعي للقيام بانقلاب ضد حكومة نوري المالكي.

وأضاف المصدر أن 30 من هؤلاء ينتمون لشرطة المرور والسبعة الآخرون ينتمون لوزارة الداخلية.

وكان مصدر أمني عراقي آخر قد كشف في وقت سابق عن اعتقال 50 شخصا بينهم ضباط من رتب عالية تابعين لوزارة الداخلية بتهمة الارتباط بحزب مناهض للسلطة والسعي للقيام بانقلاب ضد الحكومة، مشيرا إلى أن الاعتقالات جاءت وفقا لمعلومات تلقتها السلطات العراقية بارتباط هؤلاء بحزب "العودة"، وبمحاولتهم القيام بانقلاب ضد الحكومة العراقية.

في هذا الإطار، قالت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية إن الاعتقالات التي حدثت على مدى الأيام الثلاثة الماضية قامت بها قوة خاصة لمكافحة الإرهاب على اتصال مباشر برئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
XS
SM
MD
LG