Accessibility links

logo-print

منتظر الزيدي يبعث برسالة اعتذار لفعلته للمالكي ويطلب الصفح


ذكر مسؤول في مكتب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أن الصحافي منتظر الزيدي، الذي قام برشق الرئيس الأميركي جورج بوش بفردتي حذائه مطلع الأسبوع، عبر عن ندمه واعتذاره لفعلته، وطلب العفو من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي.

وقال ياسين المجيد، المستشار الإعلامي والمتحدث باسم المالكي، في تصريحات لشبكة CNN الإخبارية الأميركية الخميس، إن الزيدي وجه رسالة مكتوبة بخط يده إلى رئيس الوزراء العراقي، وصف فيها فعلته بأنها "عمل قبيح جداً ارتكبته"، وأن الاعتذار لن يكون كافياً للتكفير عن ذلك العمل.

كما أشار الزيدي في رسالته، طبقا لما ذكره المسؤول العراقي، إلى المقابلة التي قام بإجرائها مع المالكي عام 2005، حيث استقبله خلالها رئيس الوزراء بقوله: "تفضل بالدخول، إنه بيتك أيضاً"، وأضاف أنه يأمل في أن يمنحه رئيس الحكومة هذا "الشعور الأبوي" مرة أخرى للعفو عنه.

وأشار المجيد إلى أن الرسالة التي تسلمها مكتب المالكي الخميس كُتبت في وقت سابق دون مزيد من التفاصيل، إلا أنه أضاف أن الوقت ما زال مبكراً للحديث عما إذا كان رئيس الحكومة سيضع طلب العفو عن الزيدي في اعتباره، نظراً لأن القضية ما زالت بيد السلطات القضائية.

هذا وليس من المعروف المكان الذي تحتجز فيه السلطات العراقية مراسل قناة البغدادية، منذ اعتقاله بعد قيامه بإلقاء فردتي حذائه صوب الرئيس الأميركي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المالكي الأحد في العاصمة بغداد.

وكانت فردة حذاء الزيدي الأولى قد مرت بمحاذاة رأس الرئيس الأميركي، الذي تنحى عنها، فيما هرعت حشود وانقضت على الرجل، ثم نقلته إلى غرفة مجاورة، أما فردة الحذاء الثانية فأصابت العلم الأميركي خلف جورج بوش، دون أن تسقطه.

وقد أكد ضرغام الزيدي، شقيق الصحافي العراقي في وقت سابق الأربعاء، في تصريحات لـشبكة CNN أن محاكمة أخيه ستتم خلال الأسبوع القادم، حسب ما أبلغه به أحد قضاة التحقيق.

ورغم قوله إنه لم يتمكن من الالتقاء بأخيه بعد، إلا أن ضرغام أكد أن منتظر تعرض في الحجز لكسر في ذراعه وأضلاعه، ولم تتمكن شبكة CNN من تأكيد أو نفي تلك الإدعاءات، وما إذا كانت قد تمت جراء عملية ألقاء القبض عليه، أم أثناء احتجازه.

أما المصور الذي يعمل مع الصحفي العراقي فقد قال لـ CNN، إن منتظر تعرض للضرب المبرح بعد أن ثبت بالأرض فور إلقائه الحذاء صوب بوش.

وتوقع أحد المصادر العاملة في المحكمة الجنائية العراقية المركزية في تصريحات لشبكة CNN أن يصدر الحكم ضد الصحفي منتظر الزيدي، بتهمة إهانة رئيس دولة أجنبية، وعقوبتها السجن ما بين 7 إلى 15 عاماً، بحسب القانون العراقي.

والتقى الزيدي، الذي أصبح بطلاً قومياً، وتسير المظاهرات والمسيرات المؤيدة له، مساء الثلاثاء بقاض للتحقيق، الذي قرر تحويل القضية للمحاكمة، بحسب المصدر.

وأكد المتحدث باسم تلفزيون البغدادية، المحطة التي يعمل لديها الصحفي العراقي ومقرها القاهرة، نبأ اللقاء الذي تم بين موظفه منتظر والقاضي في زنزانة اعتقاله في المنطقة الخضراء ببغداد.

وباءت محاولات شبكة CNN الاتصال بأحد أعضاء المجلس القضائي الأعلى في العراق بالفشل في سعيها للحصول على تعليق بشأن وضع الزيدي.
XS
SM
MD
LG