Accessibility links

الرقص يقلل من مخاطر الإصابة بمرض نقصان الذاكرة


أظهرت دراسة علمية حديثة نشرت نتائجها مجلة فوكس الألمانية أن الرقص يقلل من مخاطر الإصابة بمرض نقصان الذاكرة ويساعد على تحفيز المراكز الدماغية المسؤولة عن العواطف ومناطق التعلم والنطق والإدراك.

ويحاول العلماء البحث عن تفسيرات علمية للتعرف على الأسباب التي تجعل النساء يشعرن بالارتياح عقب قيامهن بالرقص أوحضورهن دورات تعلم الرقص.

وأجرى العالم ستيفان براون، الخبير في أبحاث الدماغ والأعصاب بجامعة سيمون فرازر الكندية وزميله مايكل مارتينز من جامعة تكساس الأميركية فحصا للتعرف على مناطق المخ التي يساعد الرقص في تنشيطها.

وأجرى العالمان دراستهما على خمسة متطوعين وخمس متطوعات من راقصي التانجو، حيث تم وضعهم جميعا داخل جهاز أشعة الرنين المغناطيسي مع تثبيت رقعة عند أقدامهم يمكن تحريك الأقدام عليها وتثبت سماعات في آذانهم يستمعون من خلالها للموسيقى.

وطلب العالمان من المتطوعين في المرحلة الأولى تحريك أقدامهم فوق الرقعة بحركات تانجوراقصة ثم تحريكها بطريقة عشوائية في المرحلة الثانية. وبدورها نشطت هذه الحركات بعض المراكز في مخ المتطوعين ولكن النشاط في المرحلة الأولى من التجربة التي أدى فيها المتطوعون حركات التانجو كانت أكثر من المرحلة الثانية.


وأوضح الخبراء أن الحركة تنشط منطقة في المخ تسمى بريكونيوس، حيث تنشط هذه المنطقة عند حركة الجسم بشكل عام ويزيد نشاطها عندما تأتي الحركة على أنغام موسيقية معروفة ومألوفة للمرء.


وأكدت الدراسة أن الحركة تمثل أقصى درجات التحفيز للمخ، موضحة أن الحركة تكون أقوى كلما كانت الموسيقى معروفة للمخ.

وأكدت الدراسة على أن هذا التحفيز من شأنه أن يحفز الذاكرة وبالتالي تقليل مخاطر الإصابة بمرض نقصان الذاكرة مع تقدم العمر، إضافة إلى ارتباط ذلك بالمراكز الدماغية المسؤولة عن العواطف والنطق والتعلم.
XS
SM
MD
LG