Accessibility links

logo-print

عباس يبحث مع بوش مسألة رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة


من المقرر أن يجتمع الرئيس بوش اليوم الجمعة في واشنطن مع رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، في لقاء هو الأخير على الأرجح قبل انتهاء ولاية الرئيس الأميركي الشهر المقبل.

واجتمع عباس أيضا في وقت متأخر من يوم أمس الخميس مع وزيرة الخارجية كوندوليسا رايس.

ودعا عباس إلى مواصلة التهدئة التي انتهت اليوم الجمعة بين إسرائيل وحركة حماس داخل قطاع غزة، مشيرا إلى أنه سيبحث هذه المسألة مع الرئيس بوش. هذا وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة إن التهدئة ضرورية للسماح لسكان غزة بمتابعة حياتهم اليومية.

وكشف أبو ردينة أن عباس يسعى إلى رفع الحصار الإسرائيلي المفروض على القطاع.

تخوف من اندلاع أعمال العنف

ويثير انتهاء التهدئة التي تم التوصل إليها بوساطة مصرية مخاوف من اندلاع أعمال العنف. في هذا الإطار، دعت مصر اليوم الجمعة الطرفين إلى عدم التصعيد.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان إن مصر كانت تتطلع حتى اللحظات الأخيرة إلى إعلان الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني تمسكهما بالتهدئة المعمول بها منذ 19 يونيو/حزيران الماضي، لافتة إلى أن حسابات كل الأطراف حالت دون إعلان تجديد الالتزام بالتهدئة. وطالب البيان إسرائيل بإبداء مرونة أكبر في مسألة فتح المعابر وإمداد القطاع باحتياجاته الأساسية.

كما دعا البيان التنظيمات الفلسطينية إلى عدم تصعيد الموقف حتى لا تتدهور الأمور.

إسرائيل تعلن حالة الاستنفار

أعلنت إسرائيل حالة الاستنفار على طول الحدود مع قطاع غزة بعد ساعات من إعلان حركة حماس انتهاء التهدئة رسميا مع إسرائيل.

واعتبرت تل أبيب أن لا وجود لما يسمى انتهاء تاريخ صلاحية التهدئة.

وأكد ييغال بالمور المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية على ضرورة استمرار التهدئة في قطاع غزة.

وقال إن استمرار التهدئة هي النقطة الأهم في هذه اللحظة لدى الجانبين، ونحن نؤكد ضرورة استمرارها. لكن حماس أعلنت انتهاء التهدئة. وهذا يعني أن حماس اختارت العنف وإطلاق الصواريخ على التهدئة.
XS
SM
MD
LG