Accessibility links

بوش: الأزمة الاقتصادية دفعت بشركات السيارات إلى حافة الإفلاس بشكل أسرع من المتوقع


أعلن الرئيس بوش في كلمة له من البيت الأبيض خطة الحكومة لمساعدة شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة في تخطي الأزمة الاقتصادية الحالية، مشيرا إلى أن الإفلاس ليس خيارا مسؤولا لشركات السيارات المتعثرة في هذا الوقت.

وقال بوش إن الأزمة الاقتصادية دفعت بشركات السيارات إلى حافة الإفلاس بشكل أسرع من المتوقع، الأمر الذي يستدعي تدخل الحكومة.

وأضاف بوش "من جهة تقع على عاتق الحكومة مسؤولية عدم عرقلة عمل القطاع الخاص، ومن جهة أخرى عليها أيضا حماية استقرار اقتصاد البلاد بصورة عامة."

وأعلن بوش أن وزارة المالية الأميركية ستزود شركات السيارات بـ17 مليار و400 مليون دولار كتمويل قصير المدى، وحددت 31 من شهر مارس/آذار المقبل موعدا لها للخروج من أزمتها المالية.

وقال بوش إن الخطة التي وضعتها الوزارة ستتيح المجال لإعادة تنظيم قطاع صناعة السيارات في الولايات المتحدة، وستحول دون أن تعلن الشركات إفلاسها في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.

وأشار بوش إلى أنه سيتم توفير المبلغ من خطة الإنقاذ التابعة لوزارة المالية والتي أقرها الكونغرس بميزانية تقدر بـ700 مليار دولار.

وأضاف بوش أن تلك الشركات لم تضع الاستعدادات القانونية والمالية الضرورية للقيام بإجراءات إفلاس بشكل منظم والتي يمكن أن تقود إلى إعادة هيكلة ناجحة.

وشدد على أن تضافر هذه العوامل يعني مخاطر كبيرة جدا.

وقال "إن إعلان الإفلاس الآن قد يقود إلى تصفية. ويعتقد المستشارون الاقتصاديون لدي أن مثل هذا الانهيار سيوجه ضربة موجعة للأميركيين تتجاوز قطاع السيارات."
XS
SM
MD
LG