Accessibility links

logo-print

أوباما يرحب بخطة الحكومة لمساعدة شركات صناعة السيارات الأميركية


رحب الرئيس المنتخب باراك أوباما بقرار الحكومة تقديم قروض قصيرة الأمد لشركات السيارات، وقال إن القرار خطوة ضرورية للحيلولة دون انهيار قطاع صناعة السيارات.

ودعا أوباما شركات السيارات إلى عدم تضييع الفرصة، والعمل على إعادة تنظيم نفسها لحماية قطاع صناعة السيارات من الانهيار.

بدورها، رحبت شركة فورد بإعلان الرئيس بوش قرار الحكومة مساعدة شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة في تخطي الأزمة المالية الراهنة.

إلا أن رئيس الشركة ومديرها التنفيذي ألن مولالي قال إن فورد لا تحتاج إلى أيِة مساعدات مالية قصيرة الأمد من الحكومة، لكنه دعا إلى توفير خط ائتماني بقيمة تسعة مليارات دولار، كاحتياط إن زاد سوء الأحوال الاقتصادية.

هذا وقد قال البيت الأبيض إن شركة جنرال موتورز لصناعة السيارات ستحصل على تسعة مليارات و400 مليون دولار كقروض قصيرة الأمد ضمن خطة الحكومة لإنقاذ شركات السيارات، فيما ستحصل شركة كرايسلر على أربعة مليارات.

وذكر نائب رئيس موظفي البيت الأبيض جويل كابلن أن شركة جنرال موتورز وحدها هي التي ستكون مؤهلة للحصول على أربعة مليارات إضافية في شهر فبراير/شباط المقبل.

وكان الرئيس بوش قد أعلن في كلمة له من البيت الأبيض اليوم الجمعة خطة الحكومة لمساعدة شركات صناعة السيارات في الولايات المتحدة في تخطي الأزمة الاقتصادية الحالية، مشيرا إلى أن الإفلاس ليس خيارا مسؤولا لشركات السيارات المتعثرة في هذا الوقت. وقال بوش إن الأزمة الاقتصادية دفعت بشركات السيارات إلى حافة الإفلاس بشكل أسرع من المتوقع، الأمر الذي يستدعي تدخل الحكومة.

وأضاف بوش "من جهة تقع على عاتق الحكومة مسؤولية عدم عرقلة عمل القطاع الخاص، ومن جهة أخرى عليها أيضا حماية استقرار اقتصاد البلاد بصورة عامة."

وقال بوش إن الخطة التي وضعتها الوزارة ستتيح المجال لإعادة تنظيم قطاع صناعة السيارات في الولايات المتحدة، وستحول دون أن تعلن الشركات إفلاسها في ظل الظروف الاقتصادية الراهنة.

وأشار بوش إلى أنه سيتم توفير المبلغ من خطة الإنقاذ التابعة لوزارة المالية والتي أقرها الكونغرس بميزانية تقدر بـ700 مليار دولار.

وأضاف بوش أن تلك الشركات لم تضع الاستعدادات القانونية والمالية الضرورية للقيام بإجراءات إفلاس بشكل منظم والتي يمكن أن تقود إلى إعادة هيكلة ناجحة.

وشدد على أن تضافر هذه العوامل يعني مخاطر كبيرة جدا.

وقال "إن إعلان الإفلاس الآن قد يقود إلى تصفية. ويعتقد المستشارون الاقتصاديون لدي أن مثل هذا الانهيار سيوجه ضربة موجعة للأميركيين تتجاوز قطاع السيارات."
XS
SM
MD
LG