Accessibility links

الخارجية المصرية: الطرف الفلسطيني لم يعد صاحبَ الأهلية القانونية لإدارة معبر رفح


أصدرت وزارة الخارجية المصرية بيانيْن الجمعة احدهما يتعلق بانتهاء التهدئة بين إسرائيل وحركة حماس ، والثاني بشأن معبر رفح الحدودي .

وناشد البيان المتعلق بالتهدئة الجانبيْن الإسرائيلي والفلسطيني الالتزام بعدم التصعيد حتى لا تتفاقمَ الأمور وتنزلقَ إلى مواجهة غيرِ مطلوبة وذاتِ تـَبـِعات سلبية على المدنيين.

وطالب البيان إسرائيل بإمداد قطاع غزة باحتياجاته الأساسية كما طالب التنظيمات الفلسطينية بعدم تصعيد الموقف حتى لا تتدهورَ الأمور ويدفعَ الفلسطينيون من سكان القطاع مرة أخرى ثمنَ مواجهة لم يسعوْا إليها.

وأشار بيان الوزارة حول معبر رفح، إلى أنه منذ يونيو/ حزيران عام 2007 وفي أعقاب طرد أفراد السلطة الفلسطينية من معابر القطاع وانسحاب المراقبين الأوروبيين لم يعد الطرفُ الفلسطيني صاحبَ الأهلية القانونية في إدارة معبر رفح وان مصر بانتظار عودة الطرف الفلسطيني الشرعي لإدارة المعبر.

غير أن البيان أكد أنه يتعين على إسرائيل طبقاً للقانون الدولي واتفاقيةِ جنيف الرابعة توفيرُ عناصرِ الحياة الأساسية من كهرباء ومياه ووقود وطعام ودواء للسكان المقيمين في الأراضي التي تحتلها.

الانتقادات الموجهة إلى مصر نوع من المزايدة

وفي السياق ذاته ،وصف الدكتور عماد جاد الخبير في مركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية في تصريح لتلفزيون "قناة الحرة ، الانتقادات الموجهة إلى مصر لعدم فتحها معبر رفح في الوقت الذي تواصل فيه إسرائيل حصارها لقطاع غزة، بأنه نوع من المزايدة على الموقف المصري.

وأكد الدكتور عماد أن إغلاق المعبر تم بعد سيطرة حماس على قطاع غزة وأضاف:
XS
SM
MD
LG