Accessibility links

الرئيس بوش يدافع عن قراره تقديم مساعدة مالية إلى الشركات المنتجة للسيارات


دافع الرئيس الأميركي جورج بوش اليوم السبت عن قراره تقديم مساعدة مالية من الدولة الأميركية إلى الشركات المنتجة للسيارات مؤكدا أن إفلاسا غير منضبط لهذه الشركات يمكن أن يدفع الولايات المتحدة إلى ركود أعمق.

وقال بوش في خطابه الإذاعي الأسبوعي "كنا نتمنى كلنا ألا تكون الإجراءات التي اتخذتها ضرورية. لكن نظرا للوضع، إنها الطريقة الأكثر فاعلية ومسؤولية لمواجهة التحدي الذي يمثل أمام بلدنا".

وأضاف "نظرا للوضع الحالي لصناعة السيارات، يعتقد مستشارونا الاقتصاديون أن الإفلاس سيؤدي إلى انهيارها ويدفع اقتصادنا إلى ركود أطول وأعمق".

وقد يواجه بوش بإعلانه عن تقديم قروض يمكن أن تصل إلى 17,4 مليار دولار إلى شركات إنتاج السيارات مقابل خطط لإصلاحها في العمق في موعد أقصاه 31 آذار/مارس 2009، انتقادات من الذين يعارضون تدخل السلطة العامة في القطاع الخاص واستخدام أموال دافعي الضرائب لهذه الأهداف.

إلا أن الرئيس بوش أكد أن هذه الشركات يجب أن تعيد الأموال وتثبت أنها قادرة على الاستمرار، معتبرا أنها قادرة على ذلك.

وحذر من أن إعادة الهيكلة هذه تتطلب تنازلات كبيرة من كل المشاركين في صناعة السيارات: الإدارات والنقابات والدائنون والمساهمون.
XS
SM
MD
LG