Accessibility links

logo-print

رايس تعلن عدم الثقة في كوريا الشمالية فيما يتعلق باستجابتها إزاء التحقق من أنشطتها النووية


قالت كوندوليسا رايس وزيرة الخارجية الاميركية في مقابلة نشرت يوم الجمعة انه لا يمكن لأحد ان يثق في كوريا الشمالية وأوضحت أن هذا هو سبب اصرار الولايات المتحدة على التوصل لوسيلة للتحقق من برامجها النووية.

وادى رفض بيونغيانغ اعلان بروتوكول بشأن كيفية التحقق مما تكشفه في برامجها النووية الى عرقلة اتفاقية متعددة الاطراف ابرمت عام 2005 تتخلى بموجبها كوريا الشمالية عن برامجها النووية.

ويبدو ان النقطة العالقة هي احجام كوريا الشمالية عن السماح لمفتشين بأخذ عينات لاختبار بيان لبرنامجها النووي قدمته هذا العام في اطار اتفاقية المساعدات مقابل نزع السلاح.

وكان الرئيس بوش يأمل في ان يؤدي التوصل لاتفاق بشأن التحقق من انشطة كوريا الشمالية التي اجرت تجربة نووية في اكتوبر/ تشرين الاول عام 2006 الى فتح الطريق امام انهاء قدرة بيونغيانغ على انتاج اسلحة نووية.

ورفضت رايس في لقاء مع خبراء وطلاب في السياسة الخارجية يوم الاربعاء انتقادات من محافظين اميركيين يرون ان ادارة بوش كانت تثق اكثر مما يجب في بيونغيانغ في السنوات الاخيرة.

وقالت رايس في كلمة لها امام معهد ابحاث مجلس العلاقات الخارجية "لا أحد يثق في كوريا الشمالية. اعني من الذي يثق في الكوريين الشماليين.. كي تثق في الكوريين الشماليين لابد وان تكون احمق."

واضافت في نسخة لتصريحاتها نشرتها وزارة الخارجية الاميركية الجمعة "هذا هو سبب بروتوكول التحقق الذي نتفاوض بشأنه."

وقالت ان كوريا الشمالية وافقت على بروتوكول التحقق ولكنها رفضت تدوين بعض تأكيداتها الشفهية التي توضح "الكلمات الغامضة" بالوثيقة.

واضافت رايس انه مازالت توجد فرصة لاقناع بيونغيانغ بتنفيذ اتفاقية المحادثات السداسية التي ابرمتها في 2005 الكوريتان والصين واليابان وروسيا والولايات المتحدة.
XS
SM
MD
LG