Accessibility links

logo-print

صهريج محمل بالوقود ينفجر في مدينة العريش أثناء تفريغه تمهيدا لتهريبه عبر الحدود الى غزة


ذكر مسؤول امني مصري السبت ان صهريجا محملا بالوقود انفجر في مدينة العريش المصرية الحدودية بينما كان يفرغ حمولته البالغة 50 الف لتر من الوقود استعدادا لتهريبها الى قطاع غزة مما ادى الى تدمير اربعة منازل، وقال المسؤول ان الصهريج كان "يفرغ الوقود قرب احد المنازل استعدادا لتهريبه الى غزة".

مصر تصادر وقودا إلى غزة

والشهر الماضي ذكرت الشرطة المصرية انها صادرت صهريجا كان يحمل 170 الف لتر أي نحو 40 الف غالون من الوقود في العريش كان يخطط المهربون لتهريبه الى غزة.

ويخضع قطاع غزة لحصار منذ سيطرة حركة المقاومة الاسلامية حماس عليه منتصف2007 . ويعتمد القطاع على المساعدات الخارجية التي تتحكم اسرائيل بمرورها وعلى السلع التي يتم تهريبها عبر انفاق من مصر.

وتظاهر المصريون في سيناء احتجاجا على نقص الوقود في المنطقة بسبب عمليات التهريب.

وادى حصار القطاع الى نقص خطير في الوقود وانقطاع الكهرباء وتدهور الوضع الانساني.

واحكمت اسرائيل اغلاق منافذ القطاع بعد قيام الجيش الاسرائيلي في الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي بعملية عسكرية لتدمير نفق في القطاع اعقبها اطلاق صواريخ على اسرائيل.

مصر ترفض فتح معبر رفح

ومعبر رفح هو الوحيد الذي لا تسيطر عليه اسرائيل. الا ان مصر رفضت فتحه بصورة دائمة.

ومنذ سيطرة حماس بالقوة على القطاع، تبنت مصر موقفا ثابتا في ما يتعلق بمعبر رفح وهو بقاؤه مغلقا الى ان يتم الاتفاق على اعادة تشغيله وفقا للترتيبات المنصوص عليها في الاتفاق الموقع في نوفمبرتشرين الثاني/ 2005 بين اسرائيل والسلطة الفلسطينية والاتحاد الاوروبي.

واكدت وزارة الخارجية المصرية في بيان الجمعة انه "منذ يونيو/حزيران 2007 وفي اعقاب طرد افراد السلطة الوطنية الفلسطينية من معابر القطاع وانسحاب المراقبين الاوروبيين، لم يعد الطرف الفلسطيني صاحب الاهلية القانونية في ادارة معبر رفح موجودا على الجانب الفلسطيني، وهو ما يحتم على مصر الانتظار لحين عودة الطرف الفلسطيني الشرعي ذي الصلاحية القانونية لادارة المعبر".
XS
SM
MD
LG