Accessibility links

البرادعي يدعو سوريا إلى إتباع الشفافية في الموضوع النووي ويحذرها من مغبة عدم التعاون


دعا المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي في حديث نشر الأحد سوريا إلى إتباع اكبر قدر من الشفافية في الموضوع النووي لتتجنب ردا سلبيا من المجتمع الدولي في حال عدم تعاونها.

وقال البرادعي في مقابلة نشرتها صحيفة "الحياة" العربية الصادرة في بيروت "انصح سوريا بان لديها فرصة لإثبات حسن نياتها والتزامها باتفاقية منع الانتشار النووي".

واضاف "انصحها بان تبدي اكبر قدر ممكن من الشفافية في تعاونها مع الوكالة"، محذرا من أن عدم تعاون سوريا مع الوكالة سيؤدي إلى رد فعل سلبي من المجتمع الدولي".

وتابع "إذا كانت دمشق تريد أن تبدأ صفحة جديدة في علاقاتها كما أرى أنها تحاول في لبنان ومع الولايات المتحدة والعالم الغربي والعالم العربي، وإذا لم يكن لديها ما تخفيه، لا أرى سببا لعدم إبداء شفافية بنسبة 100 بالمئة مع الوكالة".

ورد البرادعي على أسئلة حول موقع "الكبر" في سوريا والذي قصفه الطيران الإسرائيلي في سبتمبر/ أيلول عام 2007. وقام مفتشون من الوكالة الدولية للطاقة الذرية بتفتيش الموقع في يونيو/حزيران الماضي حيث عثروا على آثار لجزيئات يورانيوم.

وتؤكد سوريا أن موقع "الكبر" كان مبنى عسكريا تقليديا. ولم تتجاوب مع طلبات تفتيش لمواقع أخرى تقدمت بها الوكالة في الماضي.

وعبر البرادعي مجددا عن غضبه لان إسرائيل والولايات المتحدة لم تبلغا الوكالة بوجود ما تعتقدان انه موقع نووي في سوريا قبل قصفه. وقال إن "المعلومات وصلتنا من الولايات المتحدة بعد ستة أشهر من الهجوم الإسرائيلي على الموقع."

وأوضح أن سوريا قامت ببناء "منشأة جديدة بالكامل في المكان وجرفت ركام الموقع القديم، وبالتالي، فان عملية التفتيش في سوريا أصبحت معقدة للغاية".

واعتبر انه كان أجدى بالدول المعنية إذا كانت جادة وقلقة بالفعل من انتشار نووي في سوريا، أن تقدم هذه المعلومات للوكالة الدولية للطاقة الذرية في الوقت المناسب".
XS
SM
MD
LG