Accessibility links

logo-print

أفغانستان ترحب بالتعهد الأميركي بنقل عشرات آلاف الجنود إليها وتأمل في نشرهم في الجنوب


رحبت أفغانستان الأحد بالتعهد الأميركي بإرسال عشرات آلاف الجنود الأميركيين الإضافيين إلى أفغانستان خلال الأشهر الستة المقبلة، إلا أنها قالت إنه يجب نشر هذه القوات في المناطق الجنوبية المضطربة وعلى الحدود مع باكستان.

وصرح الأميرال مايكل مولن رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة السبت بأن واشنطن قد ترسل نحو 30 ألف جندي إضافي إلى أفغانستان خلال الصيف المقبل، مما سيرفع عدد الجنود الأميركيين المنتشرين في ذلك البلد إلى الضعف.

وصرح سلطان أحمد باهين المتحدث باسم الخارجية الأفغانية بأن كابل تأمل في إرسال تلك القوات إلى المناطق التي ينشط فيها مقاتلو طالبان في تمردهم الدموي.

وصرح باهين "نحن نرحب بزيادة عديد القوات في أفغانستان. إلا أن لدينا مطلبين رئيسيين". وأوضح أن المطلب الأول هو نشر هذه القوات في مناطق تحتاجهم -- خاصة في ولاية هلمند في الجنوب وعلى طول الحدود الشرقية التي يتسلل عبرها المسلحون إلى البلاد.

وأضاف أن المطلب الثاني يقتضي أن تقوم هذه القوات الإضافية بالمساعدة في تكثيف تدريب وإعداد قوات الأمن الأفغانية حتى تتمكن من المساهمة بشكل أفضل في القتال والدفاع عن البلاد.

وصعد مقاتلو طالبان، الذين أطيح بهم، هجماتهم خلال الأعوام الماضية خاصة في مناطق جنوب وشرق أفغانستان وعلى طول الحدود المليئة بالثغرات مع باكستان.

ويقول المسؤولون الأفغان إن المقاتلين يتمركزون في منطقة القبائل الباكستانية التي يغيب عنها القانون واتهموا إسلام أباد بعدم بذل جهود كافية لوقف عمليات التسلل عبر الحدود ضد القوات الأفغانية والأجنبية في تلك المنطقة.
XS
SM
MD
LG