Accessibility links

إسرائيل تقوم بحملة دبلوماسية لتبرير أي رد عسكري في قطاع غزة وحماس تهدد باستئناف العمليات الانتحارية


أبلغت مندوبة إسرائيل لدى الأمم المتحدة الأمين العام للمنظمة الدولية بان كي مون تصميم الدولة العبرية على الرد على إطلاق الصواريخ الفلسطينية، بحسب ما صرح به مصدر دبلوماسي اليوم الاثنين.

وقال المصدر إن سفيرة إسرائيل لدى الأمم المتحدة غابرييلا شاليف وجهت رسالة إلى بان كي مون في إطار حملة دبلوماسية بهدف تبرير مسبق للعمليات التي قد يشنها الجيش الإسرائيلي على قطاع غزة.

ولهذه الغاية ستقوم وزيرة الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني قريبا بدعوة السفراء المعتمدين لدى إسرائيل كما ستتحدث مع نظرائها، بحسب المصدر.

وأكدت شاليف في رسالتها أن إسرائيل لن تتردد في التحرك عسكريا أن لزم الأمر لتأمين حماية سكانها الذين يتعرضون لإطلاق صواريخ، كما أوضحت الإذاعة العامة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة عبر مجددا الجمعة عن قلقه الكبير إزاء الوضع في قطاع غزة ودعا إلى عودة العمل بالتهدئة بوساطة مصر وإنهاء العنف.

ومن جهتها هددت حركة حماس الاثنين باستئناف العمليات الانتحارية إذا ما شنت إسرائيل عملية واسعة النطاق على قطاع غزة.

وقال القيادي في حماس أيمن طه بان الحركة لن تقف مكتوفة الأيدي أمام أي عدوان إسرائيلي، وأضاف، انه من حق الشعب الفلسطيني مقاومة الاحتلال بكل الوسائل المتاحة بما فيها العمليات الاستشهادية، حسب تعبيره.

وقد انتهت التهدئة بين إسرائيل وحركة حماس التي رعتها مصر، الجمعة ما من شأنه أن يؤجج الوضع بعد ستة أشهر من الهدوء النسبي في قطاع غزة وحوله.

XS
SM
MD
LG