Accessibility links

logo-print

اكتشاف مقبرتين فرعونيتين تعودان إلى 4000 سنة قبل الميلاد


قال زاهي حواس الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ورئيس البعثة الأثرية في بيان إنه تم العثور مقبرتين جنوبي القاهرة لاثنين منحوتتين في صخور من الحجر الجيري بمنطقة سقارة على بعد نحو 30 كيلومترا جنوبي القاهرة تعودان لعصر الملك أوناس آخر حكام الأسرة الفرعونية الخامسة 2356-2323 قبل الميلاد.

وأضاف حواس أن المقبرة الأولى تخص المسؤول عن بناة أحد الأهرام واسمه ايع ماعت وتعني "السائر على طريق الحق" حيث كان مشرفا على بعثات الملك أوناس ومسؤولا عن جلب الحجر الجيري اللازم لبناء الأهرام من جنوبي القاهرة، وأحجار الغرانيت من أسوان، وكانت له ألقاب منها "مفتش كهنة هرم أوناس" و"مستأجر أملاك القصر" و"المشرف على مستأجري أملاك القصر".

وقال البيان إن المقبرة الثانية تخص ثنخ وهي إحدى المطربات، وسجلت على المقبرة ألقاب وعبارات خاصة تدل على صاحبتها منها "المشرفة على المغنيات" كما تحمل رسما لها وهي تشم زهرة لوتس.

وأوضح البيان أن اكتشاف المقبرتين بداية للعثور على منطقة مقابر كبرى، وأن الحفريات ستتواصل لكشف مزيد من المقابر في هذه المنطقة لإلقاء الضوء على فترة الأسرتين الخامسة والسادسة التي شهدت بعض الصراعات وضعف السلطة المركزية.

وقال حواس إن نحو 70 بالمئة من آثار مصر لم تكتشف بعد.

XS
SM
MD
LG