Accessibility links

الألعاب النارية تسبب الربو


أظهرت دراسة أجريت مؤخرا وتعد الأولى من نوعها، أن الألعاب النارية التي تطلق جزيئات صلبة، أو قد تكون علي شكل قطرات كتلك الموجودة في الأجواء المبلدة بالغازات في البيئات الصناعية الملوثة، يمكن أن تفاقم حالة المصابين بأمراض التنفس والربو.


وذكر موقع "نيوساينتيست" أن من بين هذه المواد واحدة اسمها " aerosol" وهي مؤذية للتنفس والصحة، محذراً بشكل خاص المصابين بهذه الأمراض من الخطر الذي يمكن أن تسببه لهم خلال الاحتفال بعيد رأس السنة وذلك بعد ورود أدلة علي الضرر الذي سببته خلال احتفالات جرت في النمسا مؤخراً أطلقت خلالها أسهم نارية.


وحلّل الباحث جيورغ شتاينهوسر وزملاؤه في جامعة فيينا للتكنولوجيا عينات من الثلج قبل وبعد إطلاق الأسهم النارية في قرية سالاباخ حيث تبين لهم وجود مادة الباريوم فيها وهذه تطلق ومضات خضراء عند اشتعالها في السماء المظلمة وكذلك علي مادة strontium التي ترسل ومضات حمراء في الجو.

وقال شتاينهوسر بعد دراسته عينات من كتل الثلج الرقيقة المتساقطة إنها كانت تحتوي علي هذين المركبين الضارين للصحة.

وأضاف أن العلماء عثروا على كمية كبيرة من مادة باريوم في الثلج، مشيراً إلي أن الباريوم مادة سامة تعيق مجاري التنفس، محذراً من أن استنشاقها قد يفاقم عوارض المصابين بالربو.
ويعتزم علماء البدء في مشروع لإنتاج ألعاب نارية لا تحتوي علي هاتين المادتين من أجل درء الخطر عن المصابين بأمراض التنفس والربو مستقبلاً.
XS
SM
MD
LG