Accessibility links

تراجع الأسهم الأميركية وانخفاض أسعار النفط


تراجعت الأسهم الأميركية يوم الاثنين مع تزايد الأدلة على أن الركود الإقتصادي خلال العام سيقلص أرباح الشركات في حين هبطت أسهم شركات التجزئة بسبب القلق من أن يكون موسم التسوق في الأعياد هو الأسوأ خلال حوالي 40 عاما.

وقالت شركة تويوتا موتور اليابانية انها ستمنى بخسارة تشغيلية للمرة الأولى مما تسبب بهبوط في أسعار أسهمها الأميركية بنسبة 5.4 بالمئة في حين تأثرت معنويات المستثمرين بالقلق إزاء مدى استفادة مساهمي جنرال موتورز من خطة واشنطن لإنقاذ الشركة، كما انخفض سهم جنرال موتورز بنسبة 21.6 بالمئة.

كما تزايد القلق بشأن المنظور المستقبلي لشركات التجزئة قبل أيام من عيد الميلاد حيث يخشى المستثمرون من أن يحد المستهلكون الذين يعانون من ضيق ذات اليد من التسوق رغم التخفيضات الهائلة قبيل العطلة.

وحسب بيانات غير رسمية، أغلق مؤشر داو جونز الصناعي منخفضا 60.14 نقطة أي بنسبة 0.70 بالمئة ليصل إلى 8518.97 نقطة، وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 16.30 نقطة أي بنسبة 1.84 بالمئة ليصل إلى 871.58 نقطة. وهبط مؤشر ناسداك 31.97 نقطة أي بنسبة 2.04 بالمئة ليصل إلى 1532.35 نقطة.

انخفاض أسعار البترول

من ناحية أخرى، انخفضت العقود الآجلة لخام النفط الأميركي عند التسوية يوم الاثنين متأثرة ببواعث القلق إزاء الطلب مع مجيء عقود فبراير شباط في مركز أول شهر عقب انتهاء عقود يناير/ كانون الثاني يوم الجمعة عند أدنى مستوى لها في أكثر من أربعة أعوام.

وقد ضغطت المخاوف من تراجع الطلب وسط ركود الاقتصاد على أسعار النفط رغم ضعف الدولار ودرجة البرودة في مطلع الأسبوع بالولايات المتحدة والتي عززت من وضع زيت التدفئة، وزادت سوق البورصة الأميركية المتراجعة من الضغط على عقود النفط.

وفي بورصة نيويورك التجارية انخفضت عقود فبراير شباط 2.45 دولار أي بنسبة 5.78 بالمئة عند التسوية ليصل إلى 39.91 دولارا للبرميل بعد تداولها في نطاق بين 43.44 دولار و 39.98 دولار وهو الأدنى.
XS
SM
MD
LG