Accessibility links

قائد عسكري غيني يعلن حل الحكومة وتعليق الدستور بعد وفاة الرئيس لانسانا كونتي


أعلن كابتن في الجيش الغيني عبر إذاعة الدولة صباح اليوم الثلاثاء حل الحكومة والمؤسسات الجمهورية وتعليق الدستور في غينيا بعد ساعات على إعلان وفاة الرئيس لانسانا كونتي.

وقال الكابتن موسى داديس كامارا عبر إذاعة كوناكري بأنه اعتبارا من اليوم يعلق الدستور وكل نشاط سياسي ونقابي، حسب تعبيره.

وأضاف أن الحكومة والمؤسسات الجمهورية تم حلها، موضحا انه سيتم إنشاء مجلس استشاري يضم مدنيين وعسكريين قريبا.

وطلب العسكريون الذين يقومون بمحاولة انقلابية في غينيا الثلاثاء من أعضاء الحكومة وكافة الضباط التوجه إلى الثكنة العسكرية الرئيسية في كوناكري لضمان سلامتهم.

وكان رئيس الوزراء الغيني احمد تيديان سواري قد أعلن مساء الاثنين الحداد الوطني 40 يوما على وفاة الرئيس لانسانا كونتي، الذي كان يتولى الحكم منذ 24 عاما.

وأضاف في تصريح أدلى به للتلفزيون الرسمي أن الإعلام ستنكس وان برنامج مراسم التشييع ستعلن في وقت لاحق، حسب تعبيره.

وكان رئيس الجمعية الوطنية أبو بكر أعلن وفاة الرئيس لانسانا كونتي عن 74 عاما اثر مرض طويل.

وقال رئيس الوزراء الذي كان إلى جانبه رئيس الجمعية ورئيس أركان الجيوش الجنرال ديارا كامارا، باسم الحكومة، وببالغ الأسى، أقدم لشعب غينيا تعازي الصادقة بوفاة رئيسنا المأسوف عليه فخامة الجنرال لانسانا كونتي، حسب قوله.

كما دعا قوات الدفاع والأمن إلى الحفاظ على امن الحدود وعلى الهدوء داخل الأراضي الوطنية تكريما لذكرى الرئيس الراحل.

وكان لانسانا كونتي يستند إلى الجيش لترسيخ دعائم سلطته منذ وصوله إلى الحكم في الثالث من ابريل/نيسان 1984 على اثر انقلاب بعد أسبوع على وفاة أول رئيس في غينيا المستقلة احمد سيكو توري.
XS
SM
MD
LG