Accessibility links

logo-print

الشيخ خليفة بن زايد يؤكد قدرة الإمارات على مواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية الحالية


قال رئيس دولة الإمارات الشيخ خليفة بن زايد ال نهيان في مقابلة الثلاثاء إن بلاده لديها ما يكفي من القدرة الاقتصادية لمواجهة تداعيات الأزمة المالية العالمية بالرغم من تراجع أسعار الخام، وأكد أنها ماضية قدما في مشاريعها النفطية.

وقال الشيخ خليفة في المقابلة مع صحيفة الحياة "لا شك أن دولة الإمارات ومن خلال انفتاحها على الاقتصاد العالمي لم تكن بعيدة عن تأثيرات هذه الأزمات وتداعياتها غير أن الإمارات بما تملكه من قاعدة اقتصادية ومالية قوية وصلبة تستطيع أن تحد من تأثيرات هذه الأزمة عليها".

وذكر الشيخ خليفة بان حكومة الإمارات وفرت السيولة اللازمة للاستمرار في مشاريع التنمية التي يجري تنفيذها.

الأزمة ستكون مؤقتة

كما اعتبر الشيخ خليفة أن "التراجع الكبير في أسعار النفط هو ابرز تأثيرات هذه الأزمة علينا".

إلا انه قال "علينا أن ندرك أيضا أن هذه الأزمة ستكون مؤقتة مهما طال زمنها ولا بد للدول المنتجة من الاستعداد لمواجهة مرحلة من الطلب العالمي المرتفع على النفط مع عودة الانتعاش إلى الأسواق العالمية في المستقبل".

وأضاف "لذلك فإننا في دولة الإمارات ماضون في خطط وبرامج النهوض بصناعتنا النفطية وزيادة قدرتنا الإنتاجية من النفط الخام والبتروكيماويات بما يتناسب مع قدراتنا المالية والتمويلية للمشاريع المستقبلية".

الإمارات ثالث أكبر منتج للبترول

والإمارات هي ثالث اكبر منتج في منظمة الدول المصدرة للنفط أوبك مع حوالي 2.6 مليون برميل يوميا.

وذكر الشيخ خليفة أن ميزانية الإمارات الاتحادية للعام2009 "هي الأعلى منذ قيام الاتحاد في العام1971 "، موضحا "لا شك أن هذه الميزانية تعكس توافر موارد مالية جيدة لبلادنا وإرادة فعلية نحو مزيد من الإنفاق في جميع القطاعات التي تغطيها".

واقر مجلس الوزراء الإماراتي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي موازنة مالية اتحادية من دون عجز للسنة المالية المقبلة 2009 بلغت 11.49 مليار دولار وتعكس زيادة بنسبة 21 بالمئة مقارنة بالسنة الحالية.
XS
SM
MD
LG