Accessibility links

بايدن يتوقع موافقة الكونغرس على مشروع قانون للإنفاق الطارئ لتنشيط الاقتصاد


قال جو بايدن نائب الرئيس الأميركي المنتخب يوم الثلاثاء إن الإدارة الأميركية القادمة تقترب من التوصل إلى اتفاق مع الأعضاء الديموقراطيين في الكونغرس بشأن مشروع قانون لإنفاق طارئ ضخم يهدف إلى تنشيط الاقتصاد الأميركي الضعيف وتوفير ثلاثة ملايين فرصة عمل في غضون عامين.

وقال بايدن عندما سئل عما إذا كان الاتفاق على شكل قانون تحفيز اقتصادي ضخم سيتوصل إليه بحلول عيد الميلاد إنه يعتقد أننا نقترب جدا من ذلك.

لكنه رفض الكشف عن قيمة الإجراء، وكانت مصادر حكومية قد تحدثت في الأيام القليلة الماضية عن إقرار مشروع قانون في الكونغرس قد يكلف دافعي الضرائب ما بين 675 مليار دولار و 775 مليارا.

وتكهن آخرون بإنفاق إجمالي أضخم من ذلك لإعادة بناء طرق وجسور وتمويل استثمارات في شبكات النقل العام وتخفيضات ضريبية للطبقة المتوسطة والتوسع في المساعدات المقدمة إلى الولايات والفقراء.

وأشار بايدن إلى أن الإدارة القادمة اضطرت في ظل تدهور الاقتصاد إلى رفع هدفها لتوفير فرص العمل إلى ثلاثة ملايين من توقعات سابقة بلغت 2.5 مليون على مدى العامين القادمين.

وقالت الحكومة في وقت سابق يوم الثلاثاء إن الاقتصاد الأميركي انكمش بمعدل سنوي بلغ 0.5 بالمئة في الربع الثالث من العام.

وأضاف بايدن لا نعتقد أنه ستكون هناك حاجة لأي زيادة أكبر في الاستثمار لتحقيق ذلك.

وفي تصريحات متفائلة بشأن مشروع قانون تحفيز الاقتصاد الذي سيناقشه الكونغرس عندما ينعقد في السادس من يناير/ كانون الثاني القادم، قال بايدن إنه من الواضح أننا جميعا متفقون بما في ذلك زملاؤنا الجمهوريون على الحاجة إلى مشروع قانون "كبير" لتوفير فرص العمل.

ومضى يقول إننا نقترب جميعا جدا من رقم إجمالي ونقترب من تحديد أنواع الاستثمار.

ويتولى باراك أوباما مهام الرئاسة الأميركية في 20 يناير/ كانون الثاني في خضم ركود اقتصادي بدأ قبل عام ويتسبب في ارتفاع معدل البطالة ووسط توقعات خبراء الاقتصاد بتدهور الأوضاع لعدة شهور قادمة على أقل تقدير.
XS
SM
MD
LG