Accessibility links

logo-print

الفريق الانتقالي لاوباما ينفي إجراء اتصالات مشبوهة بين فريق الرئيس المنتخب وبلاغويافيتش


أكد الفريق الانتقالي لباراك اوباما في تقرير انه لم يجر اتصالات مشبوهة مع حاكم ايلينوي رود بلاغويافيتش الذي وقع اتهامه بالسعي إلى بيع مقعد السناتور الذي شغر بعد أن غادره أوباما نحو البيت الأبيض.

إلا أن التقرير المؤلف من أربع صفحات يوضح أن الأمين العام الجديد للبيت الأبيض رام ايمانويل قد تحدث هاتفيا "مرة أو مرتين" مع الحاكم بلاغويافيتش مطلع نوفمبر/ تشرين الأول بعد انتخاب اوباما. وجاء في التقرير أن الرجلين تحدثا عن مقعد نائب ايلينوي رام ايمانويل الذي سيشغر.

ولم يتحدثا عن مقعد في إدارة اوباما (لبلاغويافيتش). وتحدثا باقتضاب عن مقعد السناتور اوباما. وكانت مصادر داخل الحزب الديموقراطي قد قالت إن الرئيس الأميركي المنتخب باراك اوباما يعتزم نشر تفاصيل الاتصالات التي أجراها كادره مع حاكم ولاية الينوي رود بلاغويافيتش المتهم بقضية فساد مالي ومحاولة بيع مقعد اوباما في مجلس الشيوخ بحلول يوم غد الثلاثاء.

واعلن مكتب اوباما قد أعلن الأسبوع الماضي انه قرر تأجيل نشر تفاصيل الاتصالات بين الطرفين بناء على طلب المدعي العام باتريك فتزجيرالد بغية عدم تعريض التحقيق الذي تجريه السلطات الفدرالية الأميركية إلى أية معوقات قد يسببها نشر هذه التفاصيل.

وأوضح مدير العلاقات العامة في مكتب اوباما الانتقالي دان فايفر أن تفاصيل الاتصالات تؤكد على أن اوباما لم يقم بأي اتصال مع بلاغويافيتش أو مكتبه وان الاتصالات التي أجراها كادر اوباما لا تدل على قيام أي شخص من طرف الرئيس المنتخب بأي عمل غير قانوني. ومن صلاحية حكام الولايات تعيين أعضاء الشيوخ عندما تشغر مقاعد.

XS
SM
MD
LG