Accessibility links

logo-print

بيت لحم تستقبل آلاف الزوار استعدادا للاحتفال بعيد ميلاد المسيح


امتلأت شوارع بيت لحم جنوبي الضفة الغربية الأربعاء بالآلاف من المسيحيين الذين قدموا للاحتفال بعيد الميلاد في مسقط رأس السيد المسيح بحسب التقليد المسيحي.

واستعادت المدينة رونقها مع الزينة والأضواء وأشجار العيد وغيرها من مظاهر المناسبة وانطلقت الاحتفالات صباحا مع عزف موسيقى فرقة الكشافة بقرع الطبول والنفخ في المزامير والقرب في ساحة المزود أمام كنيسة المهد، في حين دخل بطريرك اللاتين في القدس فؤاد طوال، الذي تسلم مهامه في يونيو/حزيران الماضي، إلى المدينة على رأس جمع من رجال الدين.

ويحضر الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء سلام فياض الاحتفالات التي تختتم بقداس منتصف الليل في كنيسة القديسة كاترين المحاذية لكنيسة المهد.

المسيحيون يتوقون لزوال الاحتلال

وفي رسالة الميلاد انتقد بطريرك القدس بشدة بناء الجدار العازل والحواجز العسكرية الإسرائيلية التي تقطع أوصال الضفة الغربية، والحصار الذي تفرضه إسرائيل على قطاع غزة. وأضاف: "لا زلنا ننتظر من يرفع الاحتلال والظلم عنا ويبعد الخوف والضيق والانقسامات الداخلية".

وقال إن "كنيسة القدس تعاني اليوم من الخناق عليها ببناء المستوطنات غير الشرعية ومن نزيف هجرة أبنائها المسيحيين إلى الخارج في ظل انعدام السلام وتردي الأوضاع السياسية، كل هذا يبعث فينا القلق على مستقبل كنائسنا وعلى أوضاع المسيحيين فيها".

الاحتفالات تنعش اقتصاد بيت لحم

وبعثت عودة الزوار بأعداد كثيفة الأمل في نفوس سكان المدينة، التي عانت لفترة طويلة من الركود بعد الانتفاضة الثانية في عام 2000، ويتوقع المسؤولون الفلسطينيون حضور نحو 12500 زائر ليلة الميلاد.

وبدا باعة التذكارات في ساحة المزود سعداء بالعدد الكبير من الزوار الذين كانوا يشترون الإيقونات والمسابح والمغارات المصنوعة من خشب الزيتون وغيرها من التذكارات الدينية.

وينتظر سكان المدينة قدوم السياح للنهوض باقتصادهم الذي انهار بعد الانتفاضة لتصل نسبة البطالة بينهم إلى 45 بالمئة في 2002 و2003، لكن النسبة تراجعت هذا العام إلى 23 بالمئة.

الحصار يلغي احتفالات غزة

وفي حين لم يتمكن مسيحيو قطاع غزة من إضاءة شجرة الميلاد بسبب انقطاع الكهرباء، سمحت إسرائيل لنحو 300 منهم الأربعاء بالخروج لمدة أسبوع بمناسبة الميلاد، كما أعلن بيتر لرنر المتحدث باسم منسق الأنشطة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية.

XS
SM
MD
LG