Accessibility links

logo-print

توقع ولادة أول طفل تم انتقاؤه وراثيا هذا الأسبوع


تتوقع بريطانية أن تضع هذا الأسبوع أول طفل تم انتقاؤه وراثيا في بريطانيا قبل زرعه في الرحم لكي لا يحمل جينا يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

وقررت الأم البالغة من العمر 27 عاما اللجوء إلى هذه الوسيلة لأن أخت زوجها وأمه وجدته أصبن بسرطان الثدي.

واختير الطفل الذي لا يعرف أبواه إن كان ذكرا أم أنثى من جنين لا يحمل الجين BRCI1 الذي يعتقد أنه يزيد بنسبة 50 إلى 80 بالمئة مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.

ويقوم التشخيص قبل زرع الجنين في رحم الأم على أخذ خلية من جنين عمره ثلاثة أيام وفحصها لمعرفة إن كان مصابا بخلل وراثي.

وتستمرعملية التشخيص لحين العثور على جنين لا يحمل الجين التي تزيد فرص الإصابة بالمرض.

ويمنع التشخيص قبل الزرع في ألمانيا والنمسا وايطاليا وسويسرا. لكنه مسموح في بلجيكا والدنمارك واسبانيا وبريطانيا.

ويسمح به في فرنسا فقط للكشف عن مرض وراثي مستعص كضمور العضلات وتليف البنكرياس.

ولكن بريطانيا سمحت في 2006 بإجراء التشخيص قبل الزرع للكشف عن الجين الذي يزيد فرص الإصابة بسرطان الثدي.

وقال أخصائي الخصوبة من جامعة كولدج هوسبياتل في لندن إن الهدف ليس فحسب حماية الطفل وإنما وقف انتقال الجين من جيل لأخر.

ولكن جوزيفين كوينتافال من حركة "كور" المسيحية عارضت هذه الوسيلة التي قالت إنها ستقود في نهاية المطاف إلى صنع أطفال يتمتعون بالكمال.
XS
SM
MD
LG