Accessibility links

logo-print

مسؤولون باكستانيون: طالبان هددت بقتل الطالبات وتفجير مدارسهن في وادي سوات


قال مسؤولون في وادي سوات الواقع في مناطق القبائل في شمال غرب باكستان الخميس إن حركة طالبان أصدرت قرارا الأسبوع الجاري يقضي بمنع الفتيات من التوجه إلى مدارسهن اعتبارا من منتصف الشهر المقبل، مهددة بقتل كل طالبة تتحدى هذا القرار.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسة عن المسؤولين قولهم إن الزعيم المحلي في طالبان شاه دران وجه رسالة بثت عبر إذاعة غير قانونية في المنطقة، جاء فيها: "لديكم مهلة حتى 15 يناير/كانون الثاني لتمتنعوا عن إرسال فتياتكم إلى المدارس. وفي حال تجاهلتم هذا التحذير سنقتل الفتيات كما نحذر المدارس من استقبال أي فتاة وإلا سنفجر مبانيها."

وشكل وادي سوات حتى العام المنصرم مقصدا سياحيا مفضلا، وهو يضم منتجع التزلج الوحيد في البلاد.

غير أنه تحول منذ ذلك الوقت إلى منطقة نزاع بعد أن بدأ الزعيم المحلي المتشدد مولانا فضل الله المرتبط بحركة طالبان الباكستانية حملة عنيفة من أجل فرض الشريعة الإسلامية في المنطقة.

ودمر مسلحو طالبان الكثير من المدارس الرسمية في وادي سوات المعروف برقي مؤسساته التعليمية.

وتشير الأعداد الرسمية إلى وجود 1580 مدرسة في وادي سوات، غير أن القطاع التربوي أصبح ضحية لأعمال العنف والمواجهات المتواترة بين المتمردين المرتبطين بطالبان وقوات الأمن الباكستانية.

وأوضح نعيم خان المسؤول في وزارة التربية أن حركة طالبان سبق أن دمرت 252 مدرسة أغلبها مدارس مختلطة للبنين والبنات وما زال عدد قليل من المدارس مفتوحا في مينغورا، كبرى مدن المنطقة.
XS
SM
MD
LG